اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تعد الولايات المتحدة الأمريكية أكبر داعم لأوكرانيا حاليا، حيث قدمت بما يعادل 8.15 مليار دولار أمريكي من المساعدات العسكرية والإنسانية منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير/ شباط. 

اتهم الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي الاتحاد الأوروبي بوضع عقبات مفتعلة أمام تقديم مساعدات مالية لأوكرانيا بقيمة 8 مليارات يورو.

وقال زيلينسكي في كلمة مصورة أمس الخميس: "كل يوم وبمختلف الطرق أذكّر بعض زعماء الاتحاد الأوروبي بأنّه لا يجوز أن يصبح المتقاعدون الأوكرانيون والنازحون، وغيرهم من الأشخاص المعتمدين على ميزانيتنا، رهينة للتردد والبيروقراطية الأوروبية".

وأضاف أنّ "8 مليارات يورو لأوكرانيا ما زالت عالقة"، مؤكداً أن "هذه العرقلة المفتعلة أمام المساعدات المالية إما جريمة أو خطأ، ومن الصعب القول ما الأسوأ من الاثنين".

وامتنع زيلينسكي عن تحديد الدولة أو الدول الأوروبية التي تعرقل تقديم المساعدة لأوكرانيا، معرباً عن اعتقاده بأنّ "الخطأ سيصحح".

وصرّح المستشار الدبلوماسي للرئيس الأوكراني إيهور جوفكا، لوسائل إعلام محلية، بأنّ بلاده تتوقع أن يصلها 8 مليارات يورو، ولكن "للأسف بعض دول الاتحاد الأوروبي، بما فيها ألمانيا، تمنع تحقيق هذا الأمر"، مضيفاً أن الرئيس الأوكراني يجري "محادثات نشطة" بشأن هذه المسألة.

وفي وقت سابق، اتهمت أوكرانيا ألمانيا ودولاً أخرى من الاتحاد الأوروبي بعدم صرف المبالغ التي وافق التكتل على تخصيصها لأوكرانيا، في الوقت الذي تواجه البلاد أزمة مالية.

ونفت ألمانيا صحة ما أعلنته أوكرانيا عن عرقلة برلين تقديم المساعدات المعلنة لكييف. وقال متحدث باسم وزارة المالية الألمانية إن بلاده "لا تعرقل" أي مساعدات لأوكرانيا.

وقالت المفوضية الأوروبية إنّه ربما يكون من الضروري أن تقدم الدول الأعضاء في الاتحاد ضمانات من أجل صرف المبالغ الباقية، نظراً إلى تعذّر توفيرها من ميزانية التكتل بسبب نقص الموارد.

وتشير تقديرات المكتب الرئاسي الأوكراني إلى أنّ كييف ستحتاج إلى تمويل إضافي بقيمة 50 مليار يورو تقريباً خلال العام 2023.
الميادين 

الأكثر قراءة

أعنف ردّ للاشتراكي على المنتقدين لجنبلاط واجتماعه بحزب الله : ما زالوا في الماضي العريضي لـ «الديار» : جنبلاط طرح إمكان المجيء برئيس للجمهورية لا يشكل تحدياً لأحد إدارة ١٤ آذار للملفات هي الأسوأ والبعض يريد الحلول على «الساخن»