اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


استقبل وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال الدكتور يوسف الخليل بعثة صندوق النقد الدولي المفاوض برئاسة أرنستو راميريز على رأس، حيث عقد اجتماع عمل ضم: المدير العام للمالية العامة جورج معراوي ومدير الواردات لؤي الحاج شحادة والخبيرتين كلودين كركي ونسرين علي جرى في خلاله البحث في مواضيع التفاوض المرتبطة بوزارة المالية خصوصاً في ما يتعلق بالاطار الكلي وموازنة 2023.

وبعد الاجتماع قال الوزير الخليل: "لقاؤنا اليوم مع وفد صندوق النقد الدولي تركز حول موازنة العام 2023 كأساس وعلى الفارق بينها وبين موازنة العام 2022 وهم شددوا على مقاربة الأمور بجدية كبيرة خصوصاً وأن دعم الصندوق لدول العالم الثالث أو البلدان المهددة بالفقر قد انخفض نظراً لانخفاض إمكانياته لدعمه" .

وأضاف: " نحن في مرحلة صعبة جداً لقد سبق ان تخلفنا عن سداد ديون مهمة، وباتت امامنا مشكلة هي عدم قدرتنا على الحصول على دعم من الخارج خصوصاً بعد الازمة الأوكرانية حيث أصبح الاهتمام الدولي يتركز عندها وبتنا أمام واقع الاعتماد على أنفسنا أكثر من أي وقت مضى وهذا ما نحاول القيام به وعلينا جميعاً مسؤولين ومواطنين وعي أهمية الوقوف صفاً وحداً وفي جهد واحد من اجل المعالجة، لا ان نطلق الاتهامات والمواقف الشعبوية. فمن السهولة الانتقاد لكن ما العمل هنا يبقى السؤال الكبير الذي يجب إيجاد الاجابة عليه وما هو الحل".

وتابع: "تعرضنا منذ أيام انتقادات إزاء الموازنة بأرقام ومواقف غير صحيحية، وليس أمامنا إلاّ هذه الموازنة اليتيمة التي أعددناها منذ قرابة السنة والتي ناقشنا معظم بنودها مع صندوق النقد الدولي وهي تتلاءم مع مقتراحاته خصوصاً لجهة ميزان المدفوعات والميزان التجاري وما يحزّ في النفوس هو إضاعة الوقت بالمزايدات دون الاطلاع كفاية على الواقع كما هو وما يجري".

وشدد على أن "موازنة 2022 هي فقط لتلبية حاجات الناس الأساسية من الغذاء والصحة والتعليم أما الخطوات الاستراتيجية فستكون نقطة الارتكاز في موازنة 2023، هكذا فعلت الدول الصناعية وهكذا غيّرنا من الدول التي مرت بنفس الظروف واعادت تصحيح الأوضاع الاقتصادية والمالية والقدرات الاستثمارية".

وتطرق الى موضوع الدولار الجمركي الذي "دوره الأساسي حماية الصناعة المحلية والانتاج الزراعي" مشيراً إلى" أن الدولة تجبي على سعر صرف 1500 ليرة بينما تنفق على أساس سعر السوق ما يولد عجزاً هائلا . وهناك مستفيدون من ذلك هم من يجب ان تطالهم الرسوم الجمركية وفق السعر الذي سيحدّد خصوصاً وأننا بلد مستورد من الخارج".

الوفد عند سلام

وكان وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال أمين سلام قد عقد مؤتمراً صحافياً في مكتبه صباح امس ، بعد اجتماعه مع وفد صندوق النقد الدولي الذي يزور لبنان.

وقال سلام: التقينا وفد صندوق النقد الدولي الذي يزور بيروت لمتابعة تفاصيل مشاريع القوانين والشروط المسبقة التي كان طلبها من اجل التوصل إلى اتفاق نهائي، وعقدنا جملة من الاجتماعات أمس كوفد مفوَّض من قبل لبنان، يضم وزارتي الاقتصاد والمالية ونائب رئيس الحكومة ومصرف لبنان، وستستكمل الاجتماعات هذا الاسبوع. وفي اجتماعنا اليوم تطرقنا الى كل التطورات الأخيرة التي تتعلق بالقوانين الإصلاحية التي يطلبها صندوق النقد وتحديدا قانون الكابيتال كونترول، وقانون السرية المصرفية، وقانون إعادة هيكلة المصارف وقانون الموازنة ٢٠٢٢. ومما لا شك فيه أن صندوق النقد يحمل رسالة شديدة الوضوح وهي الاستعجال في إقرار هذه القوانين وانهائها لأنه من دون إقرارها لن نستطيع السير إلى الأمام وصولاً الى اتفاق نهائي مع الصندوق".

اضاف: ما نريد توضيحه اليوم وبغض النظر عن ضبابية الامور، كانت هناك رسالة إيجابية من الصندوق اليوم أنه ما زال ملتزما التزاماً كاملاً بالاتفاق الذي بدأنا به منذ قرابة الخمسة أشهر ولديه كامل النية بالوصول الى اتفاق نهائي مع لبنان ولديه كل الثقة بأننا بعد المشاورات والجلسات التي حصلت بين المجلس النيابي والحكومية في الأسابيع الماضية، ستظهر نتائجها الإيجابية بطريقة أسرع لجهة إقرار القوانين. اليوم تحدثت معهم حيث لمست لديهم انطباعاً إيجابياً بعد كل الاجتماعات، ووجود جدية كاملة تجاه هذا الاستحقاق والتوصل الى نتائج خلال هذا الشهر أو الشهر المقبل. ونحن كوزارة اقتصاد تحدثنا معهم ايضا، فقد اقترحوا بدء النظر في موازنة 2023 وهذا نوقش أيضا في الاجتماع العام مع الهيئة ايضا، لأن صندوق النقد سيتخذ أيضا العديد من قراراته بناءً على ما سنقوم به أيضا في 2023، لان في ما يخصّ موازنة 2022 لقد أصبحنا في آخر السنة وصندوق النقد ينظر سنوات إلى الأمام ويرى موازنة السنة ستمهّد لسنة 2023 فقط.

وتابع: ناقشنا مسألة الأمن الغذائي اذ توجد تعليمات لدى الصندوق والبنك الدولي أن لبنان هو بحاجة لرعاية خاصة لتحقيق الأمن الغذائي.  

الأكثر قراءة

إجراءات البنوك لا تردع المقتحمين.. ساعات حاسمة بملف الترسيم والأجواء الإيجابيّة مُسيطرة ولكن.. ميقاتي يشكو عراقيل كثيرة بملف الحكومة.. وحزب الله يتدخل للحلحلة