اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قرر شيخ الأزهر أحمد الطيب تعيين عميدة كلية العلوم الإسلامية للوافدين بالقاهرة، الدكتورة نهلة الصعيدي، في منصب مستشار شيخ الأزهر لشؤون الوافدين.

وهذه هي المرة الأولى التي يجري فيها تعيين امرأة في منصب مستشار شيخ الأزهر، بعد عقود طويلة من اقتصار تلك المناصب على الرجال فقط.

ووصفت الصعيدي، التي شغلت منصب عميد كلية العلوم الإسلامية للوافدين ورئيس مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين، تعيينها مستشارةً لشيخ الأزهر بـ"الأمانة الثقيلة جداً".

وتخرجت نهلة الصعيدي في جامعة الأزهر عام 1996، وحصلت على تقدير ممتاز في تخصص اللغة العربية، كذلك نالت درجة الماجستير في البلاغة والنقد، والدكتوراه في التخصص نفسه عام 2004.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر تفاعلاً واسعاً إثر القرار، إذ استقبل رواده الخبر بحفاوة بالغة، خصوصاً بين السيدات اللاتي اعتبرن تعيين مستشارة لشيخ الأزهر "انتصاراً جديداً للمرأة المصرية".

وأشاد المجلس القومي للمرأة المصرية بالقرار، ووجهت مايا مرسي، رئيسة المجلس، التحية إلى شيخ الأزهر. وأعرب نواب من داخل مجلس الشعب عن احتفائهم، إذ تقدّمت النائبة سميرة الجزار بتهنئة المستشارة الجديدة، مشيدةً بموقف شيخ الأزهر، ومؤكدةً ثقتها التامة بقدرتها على تحمل المسؤولية على الوجه الأكمل.

ورأت الجزار أنّ "هذا الأمر يعدُّ "انتصاراً من الأزهر للمرأة" في مواجهة ما وصفته بـ"الأفكار المتشددة والنظرة الدونية تجاه المرأة".

يذكر أنّ شيخ الأزهر أحمد الطيب قال، في أحاديث تلفزيونية سابقة، إنّ "للمرأة الحق في تولي الوظائف العليا والقضاء والافتاء، والسفر من دون محرم، متى كان سفرها آمناً".

وأكد الطيب أنّ من مكاسب المرأة اتفاق علماء مؤتمر الأزهر العالمي للتجديد في الفكر الإسلامي على أنّه يجوز لها شرعاً أن تتقلد الوظائف التي توافقها جميعاً، بما فيها وظائف الدولة العليا ووظائف القضاء والإفتاء.

الأكثر قراءة

إقرار مُوازنة «التخدير»... التضخم والإنكماش على «الأبواب» «إسرائيل» تهيىء «الإسرائيليين» لهضم الترسيم وتستعدّ للأسوأ ؟ «تعويم» حكومة ميقاتي يتقدّم... وشروط سعوديّة دون خطة !