اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يشعر الإنسان بهدوء وسكينة كبيرة عند التواجد في مناطق خضراء، وبحسب الدراسات يمكن الشعور في هذه اللحظات أن كل المشاكل قابلة للإدراة والحل بمجرد وضع الشخص يديه في التربة.

ووفقا لجمعية العقل الخيرية للصحة العقلية، يقول أكثر من 7 ملايين بريطاني إنه منذ الوباء استفادت صحتهم العقلية من ممارسة البستنة، بينما يقول ثلثاهم تقريبا إن البستنة والطبيعة تساعد في خفض مستويات التوتر لديهم.

تقول سارة باورز مديرة المركز الإقليمي في برمنغهام في Thrive، وهي مؤسسة خيرية تستخدم البستنة الاجتماعية والعلاجية لمساعدة المحتاجين: "لقد تخطى تقدير الناس لأعمال البستنة والوصول إلى المساحات الخضراء".وتضيف: "إن تأثير الاستثمار الشخصي في تنمية شيء ما هو أمر هائل، لديك شعور بالإنجاز، والمسؤولية، وفرحة مشاهدة بذرة تنبت".

وبحسب الأخصائيين، هناك العديد من الفوائد الصحية الأخرى للبستنة:

فوائد الصحة العقلية

تقول سارة باورز :" حضور برنامج بستنة مجتمعي أو العمل على تخصيص أو مجرد الاهتمام بشيء ما في المنزل يمكن أن يمنحك هذا الروتين الذي تحتاجه للاستيقاظ ، في الصباح أن تكون قادرا على القول:" سأحقق شيئا ما اليوم، هو سبب استمتاع الناس بالبستنة، وهذا سواء كان لديك مساحة خارجية أم لا"، تضيف سارة: "هذا الشعور بالإنجاز لا يزال موجودا حتى في الداخل".

تدعم أبحاث Mind هذا الأمر، 43٪ من الأشخاص إن العناية بالنباتات المنزلية أو صناديق النوافذ عززت صحتهم، وتوصي سارة بنباتات العنكبوت للزراعة في الأماكن المغلقة، وتقول :" إنه نبات سهل العناية به وينتشر ذاتيًا. إذا كنت تدعمه، فبعد فترة طويلة يمكنك البدء في الزراعة على نباتات العنكبوت الصغيرة ثم مشاركتها مع العائلة والأصدقاء ".وتضيف: "البستنة يمكنها أيضا بناء الثقة واحترام الذات".

قطع العزلة

تقول سارة إن التفاعل الاجتماعي مع زملائك من الأشخاص ذوي الأصابع الخضراء هو أحد أفراح البستنة الرئيسية، خاصة إذا كنت متطوعا في حديقة مجتمعية، وتضيف:" مشاركة الخبرات مع الأشخاص ذوي التفكير المماثل وامتلاك هذا الإحساس بشيء مشترك يحسن الرفاهية والثقة."

وبحسب سارة يمكن أن تساعد البستنة في تقليل الشعور بالوحدة، والذي يمكن أن يزيد من خطر الوفاة بنسبة 26٪ ويرتبط بحالات تشمل أمراض القلب والسمنة والاكتئاب ومرض الزهايمر.

كسر الإجهاد

تتمتع الطبيعة بالقدرة على جعل اهتماماتك تتلاشى، وهناك سبب علمي وراء ذلك. تقول سارة: "وجد الباحثون أنه حتى النظر إلى صور النباتات يمكن أن يساعدك على الشعور بتحسن على المستوى النفسي".وتضيف :"البيوفيليا هي المكان الذي يمكن أن يساعدنا فيه الاتصال بالطبيعة على استعادة الوضوح والتعاطف والأمل والهدوء وتقدير الحياة".

لذا، إذا كنت عالقا في مكان مغلق أو متأخرا في العمل، قم بإخراج صورة لشجرة للحصول على نتيجة سريعة تشعرك بالرضا.

تحسين المزاج

تعتبر البستنة تمرينا رياضيا، وهي طريقة مؤكدة لإطلاق الإندورفين، هرمونات السعادة، ويحاول الأطباء بشكل متزايد الاستفادة من الفوائد المعززة للمزاج في الهواء الطلق من خلال الوصفات الاجتماعية الخضراء".

فوائد الصحة البدنية

تقول سارة: "جز العشب ونقل الأواني، ونثر السماد، هي حركات رياضية تساهم في حركة جيدة للجسم" وتضيف: "حتى البستنة الخفيفة على سطح الطاولة (بذر البذور ، والري ، وحصاد البذور) أثناء الجلوس ستساعد في الحفاظ على نشاط مجموعات عضلات الجزء العلوي من الجسم".وبفضل كل هذا الهواء النقي والتمارين اللطيفة ، من المحتمل أن تنام بشكل أفضل أيضًا.

تطوير المهارات

تقول سارة: "يمكن لبعض الأنشطة الصغيرة والمفصلة، مثل التقاط بذرة صغيرة، أن تساعد في إعادة تطوير مهارات البراعة اليدوية، وتقوية اليدين والأصابع، فضلا عن تحسين التنسيق بين اليد والعين".

القيمة الغذائية

يشيرالخبراء إلى أن تناول المنتجات المزروعة في المنزل، تساهم في زيادة تناول الفيتامينات والألياف وستكون ألذ من البدائل المغلفة بالبلاستيك من السوبر ماركت.

المصدر: the sun

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

سليمان الجد يحتضن سليمان الحفيد