اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في خطاب له، الجمعة، خلال أعمال الدورة 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك، ان "إسرائيل تهاجم الأماكن المقدسة للمسلمين والمسيحيين في القدس. وجنازة شيرين أبو عاقلة التي أقيمت داخل إحدى الكنائس، تعرضت أيضا للهجوم. إسرائيل تزّور برامج الدراسة في القدس ومنعتنا من إجراء انتخابات لبرلماننا".

واعتبر عباس أن إسرائيل "هي نظام مبني على الفصل العنصري"، مضيفا "من يحمي إسرائيل من العقاب؟ الأمم المتحدة".

وأضاف قائلا: "إسرائيل تخرق القانون الدولي ولكن لا تعاقب وهناك من يحميها. الأمم المتحدة والمتنفذون فيها هم من يحمون إسرائيل من العقاب . هناك معايير مزدوجة تطبق عندما يتعلق الأمر بإسرائيل".

وقال: "نريد من الأمم المتحدة تحمل مسؤولياتها تجاه شعبنا وحمايته. المجتمع الدولي عجز عن ردع العدوان الإسرائيلي البشع بحق شعبنا وتوفير الحماية له. لن نلجأ للسلاح والعنف، هذه قاعدة لدينا. لن نلجأ للإرهاب وسنحاربه معًا وسويًا. لكن احمونا من الإرهاب والعنف أسوةً ببقية شعوب العالم خاصة وأن دولة الاحتلال تتصرف كدولة فوق القانون".

وأضاف عباس: "نطالب رسمياً كل من بريطانيا وأميركا وإسرائيل بالاعتراف بمسؤوليتهم عن الجرم الذي أرتكب بحق شعبنا.أطالب الأمين العام للأمم المتحدة بالعمل الحثيث على وضع خطة دولية لإنهاء الاحتلال لأرض دولة فلسطين. سلمنا طلبا رسميا إلى الأمين العام للأمم المتحدة لتنفيذ قرار الجمعية العامة رقم 181 الذي شكل أساسا لحل الدولتين في عام 1947، وكذلك القرار رقم 194 المنادي بحق العودة. نطالبكم في حال رفض إسرائيل الانصياع وعدم تنفيذ هذين القرارين بإنزال العقوبات عليها وتعليق عضويتها في المنظمة الدولية".

سبوتنيك

الأكثر قراءة

أميركا لـ"إسرائيل" : لا حرب!..