اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أظهر أحدث الأبحاث ارتباط فقدان الوزن بصحة الأمعاء، وطرح الباحثون تساؤلات حول إمكانية التخلص من الأرطال الغير مرغوب فيها عن طريق تحسين صحة الجهاز الهضمي.

تشير دراسة نشرت في مجلة أمراض الجهاز الهضمي إلى أن تكوين ميكروبيوم الأمعاء يمكن أن يتنبأ بمدى نجاحنا في تحقيق أهدافنا. ومع ذلك، بدأ العلماء للتو في استكشاف هذا المفهوم الجديد لوزن الأمعاء.

ويعتبر الخبراء أن التمثيل الغذائي في جسم الإنسان آلية معقدة للغاية، ويعتمد مدى كفاءة أجسامنا في استخدام السعرات الحرارية وتنظيم الشهية على مجموعة واسعة من العوامل، لا يمكن تغيير بعضها، مثل التركيب الجيني أو العمر، لكن البعض الآخر مثل ميكروبيوتا الأمعاء لدينا يمكن تعديله.

إذا كانت هناك علاقة بين صحة الأمعاء وفقدان الوزن، فقد يفتح ذلك إمكانيات جديدة، على سبيل المثال، يمكن استخدام البروبيوتيك والبريبايوتكس في مكافحة السمنة، لكن كيف رأى العلم هذه الأفكار؟

ما هو الوزن المعدي؟

هرمونات الأمعاء

يعد الاتصال المستمر بين الجهاز العصبي والجهاز الهضمي أمرا أساسيا لتنظيم عملية التمثيل الغذائي والشهية، وتلعب هرمونات الأمعاء دورا مهما في تبادل المعلومات هذا، حيث تنقل إشارات الحالة التغذوية من أمعائنا إلى الدماغ، بحيث يمكن للدماغ تفسير احتياجات الجسم من الطاقة والاستجابة لها وفقا لذلك.

ويقوم الجهاز الهضمي لدينا بإفراز أكثر من 20 هرمونا مختلفا يساهم في الحفاظ على توازن الطاقة، وتعتمد مستويات هرمونات الأمعاء على عدد من العوامل، بما في ذلك الطعام الذي نتناوله، وحالة صحتنا والمركبات التي تنتجها بكتيريا الأمعاء.

وستؤثر بعض هذه الهرمونات بشكل مباشر على سلوكنا الغذائي، ووفقا لمجلة السمنة، فإن كوليسيستوكينين، والببتيد YY ، والببتيد البنكرياس، والببتيد 1 الذي يشبه الجلوكاجون، والأوكسينتومودولين سوف يثبط شهيتك في حين أن جريلين سيجعلك أكثر جوعا.

أظهرت الدراسات التي تستخدم تقنيات تصوير الأعصاب المتقدمة مدى قوة هذه الهرمونات في تغيير نشاط الدماغ، ومن المثير للاهتمام أن أحد أهداف تكميم المعدة الرأسي، وهو إجراء يتم فيه إزالة جزء من المعدة لتقييد كمية الطعام التي يمكن أن يستهلكها الناس، هو التأثير على التحكم في الشهية للغدد الصماء. وفقًا لـ Annals of Surgery يؤدي هذا النوع من الجراحة إلى انخفاض ملحوظ في مستويات هرمون الجريلين المعزز للجوع.

تعتبر هرمونات الأمعاء ضرورية لفقدان الوزن، والأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية ستغير حتما مستوياتها لتعزيز الشهية والتمثيل الغذائي الأقل كفاءة كما ورد في مجلة Hormone and Metabolic Research، وأشار الخبراء بأن هذا هو السبب في أن الكثير من الأشخاص الذين يتبعون حمية إنقاص الوزن قد يعانون من التحكم في شهيتهم وتأثير اليويو المخيف.

ميكروبات الأمعاء والسمنة

هل هناك ارتباط بين صحة الأمعاء والسمنة؟

هناك أدلة متزايدة على أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن يميلون إلى امتلاك تركيبة مختلفة من ميكروبات الأمعاء مقارنة بالأفراد النحيفين، وفقا لمراجعة نُشرت في مجلة Nutrients ، وقد تكون الميكروبات المعوية للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة أقل تنوعا وتحتوي على عدد أقل من السلالات البكتيرية المفيدة.

وذكرت مجلة الجينات والتغذية أن سلالات معينة مرتبطة بالسمنة واضطرابات التمثيل الغذائي في السكان الغربيين قد لا يكون لها نفس التأثير على السكان الشرقيين.

وهناك أيضا أدلة مختلطة عندما يتعلق الأمر باستخدام عمليات زرع البراز كعلاج للسمنة، كما هو مذكور في مجلة العناصر الغذائية وزرع جراثيم البراز (FMT) هو إجراء يتم فيه نقل البكتيريا البرازية من فرد إلى آخر، ويشرح الخبراء الفكرة بأن الكائنات الحية الدقيقة لدى الشخص النحيف ستساعد في موازنة الميكروبيوم لدى الشخص البدين، مما يؤدي إلى فقدان الوزن، ولكن لم يتم الكشف عن أي تغيرات كبيرة في مستويات السكر في الدم أو مؤشر كتلة الجسم أو الكوليسترول لدى أولئك الذين خضعوا لهذا الإجراء.

وأظهرت الدراسات أن بعض المنتجات الثانوية الميكروبية تميل إلى الارتفاع باستمرار في الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة. ويميل الأشخاص الذين يعانون من زيادة وزن الجسم إلى اختبار المزيد من الأيضات مثل الأحماض الأمينية والدهون والمستقلبات الشبيهة بالدهون ومشتقات حمض الصفراء والمركبات الأخرى التي ثبت أنها تزيد من خطر مقاومة الأنسولين وارتفاع السكر في الدم وخلل الدهون في الدم.

ميكروبات الأمعاء وفقدان الوزن

ماذا يقول العلم عن صحة الأمعاء وتدخلات إنقاص الوزن؟

وفقا لتحليل تلوي نُشر في مجلة Gut Microbes ، فإن فقدان الوزن يميل إلى زيادة تنوع ميكروبات الأمعاء، كما أنه يدعم نمو سلالات أكثر فائدة.

وبحسب مجلة أمراض الجهاز الهضمي هناك أيضا دليل على أن صحة أمعائك قد تملي سرعة قدرتك على التخلص من أرطال الوزن غير المرغوب فيها، وتكون ميكروبيوتا الأمعاء الأساسية واحدة من أهم العوامل التي تنبئ بالنتائج النهائية الناجحة.

يشير باحثون من المجلة الأمريكية للتغذية السريرية في الوقت نفسه، إلى أن ميكروبات الأمعاء قد تكون مقاومة تماما للتغيير، وقد يعتمد نطاق هذه التغييرات أيضا على نوع النظام الغذائي لفقدان الوزن،على سبيل المثال تشير دراسة نُشرت في مجلة الطب الشخصي إلى أن النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط ​​قد يكون الأكثر فائدة.

استعادة الجراثيم المعوية

وفقا لمراجعة نُشرت في مجلة التغذية والأيض وأمراض القلب والأوعية الدموية قد يؤدي النشاط البدني أيضا إلى تغيير تكوين بكتيريا الأمعاء، ويمكن أن تعزز التمارين نمو السلالات المفيدة مع تقليل البكتيريا المرتبطة بالسمنة.

ما هي أفضل الأطعمة لصحة الأمعاء؟

الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية:

الفاكهة

الخضروات

كل الحبوب

الفول

البقوليات

الأفوكادو

الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك:

منتجات الألبان المخمرة مثل الزبادي والكفير

منتجات الصويا المخمرة مثل التمبيه والناتو

حساء ميسو

مخلل الملفوف

الكيمتشي

كومبوتشا

الأطعمة الغنية بالبريبايوتكس:

ثوم

بصل

جذر نبات الهندباء البرية

حمص

الخرشوف

فول

الكراث

موز

الشوفان

لوز

المصدر: لايف ساينس

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

الإنتخابات الرئاسيّة في «كوما المونديال»... جمود يستمرّ الى ما بعد رأس السنة مفاعيل الدولار الجمركي: الأسعار ترتفع بين ٢٠ و٥٠٪ بعد أيام مخاوف من تفلّت أمني... وإجراءات مُشدّدة قبل الأعياد