اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب
قدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أربعة مشاريع قوانين دستورية اتحادية إلى مجلس الدوما بشأن انضمام المناطق الجديدة، حسبما أفادت الخدمة الصحفية لمجلس النواب بالبرلمان.

وقال رئيس لجنة مجلس الدوما بافيل كراشينينيكوف، «إن الوثائق الصادرة عن جمهورية دونيتسك الشعبية وجمهورية لوغانسك الشعبية وأوكرانيا، بشأن التعليم والخبرة العملية والحق في المعاش التقاعدي والمساعدة الاجتماعية والطبية سوف يتم الاعتراف بها في روسيا، وسيتمكن السكان من الحصول على الجنسية الروسية بعد تقديم طلب وأداء اليمين.

وقال: «قبل 1 حزيران 2023، سيتم إنشاء هيئات إقليمية للهيئات التنفيذية الفيدرالية في الجمهوريات والأقاليم الجديدة. وخلال الفترة الانتقالية، سيتم أيضا إنشاء هيئات ادعاء وسيتم ضمان عمل النظام القضائي في روسيا الاتحادية».

ووفقا للوثائق المقدمة، سيعين بوتين قادة مؤقتين للمناطق الجديدة بعد 10 أيام من اليوم الذي تم فيه قبول هذه الأراضي في روسيا، وستجرى انتخابات في المناطق الأربع في أيلول 2023، وستكون العملة الرسمية في المناطق هي الروبل الروسي، ولكن حتى نهاية هذا العام، يسمح باستخدام الغريفنا الأوكرانية.

وسيكون قانون الموازنة نافذ المفعول في المناطق الجديدة للاتحاد اعتبارا من بداية العام المقبل، وستحدد الحكومة الروسية تفاصيل الميزانية، وستنضم التشكيلات العسكرية المنتظمة للمناطق الأربع الى القوات المسلحة الروسية.

وقد أقرت المحكمة الدستورية، بتوافق المعاهدات الخاصة بالأراضي الجديدة مع القانون الأساسي للبلاد. وتم نشر القرارات الأربعة على الموقع الإلكتروني للمحكمة الدستورية للاتحاد الروسي امس الأحد.

الجيش الأوكراني

هذا، وأعلن الجيش الأوكراني امس، أنه بدأ التقدم نحو مدينة جديدة شرقي البلاد، لاستعادة السيطرة على ما تعرف بـ «مدن المثلث»، في حين أعلن حلف شمال الأطلسي «ناتو» (NATO) موقفه المبدئي من طلب كييف الانضمام للحلف.

وقال رئيس الإدارة الإقليمية في لوغانسكسيرغي هايداي، إن من المحتمل أن تتوجه القوات الأوكرانية لاستعادة مدينة كريمينا (شرقي أوكرانيا) من أيدي القوات الروسية، مضيفا أن تلك الخطوة ستكون الثانية بعد السيطرة على مدينة ليمان الإستراتيجية، بدونيتسك، أمس السبت.

موقف «الناتو»

في غضون ذلك، قال الأمين العام لـ «الناتو» ينس ستولتنبرغ، إن أي قرار بشأن انضمام أوكرانيا للحلف يجب أن يحظى بموافقة جميع الدول الأعضاء، محذرا من أن «أي هجوم متعمد على البنى التحتية للدول الأعضاء في «الناتو» سيقابل برد حازم وموحد».

ورأى ستولتنبرغ أن الوسيلة الأفضل للرد على ضم روسيا للمناطق الأوكرانية هي مواصلة دعم أوكرانيا».

دعم عسكري ألماني

في سياق متصل، أعلنت وزيرة الدفاع الألمانية كريستينا لامبرشت توريد 16 مدفع «هاوتزر» من إنتاج سلوفاكي لأوكرانيا العام المقبل، بقيمة 92 مليون دولار.

وصرحت لامبرشت امس، للقناة الأولى بالتلفزيون الألماني «إيه آر دي» (ARD) بأن المدافع من طراز «زوزانا» يتم إنتاجها في سلوفاكيا ويتم تمويلها بالتعاون بين الدانمارك والنرويج وألمانيا.

الأكثر قراءة

مصدر كنسي لـ «الديار»: الفاتيكان يتوسّط لدى واشنطن وباريس لحل أزمة الرئاسة «الثنائي» يفشل بفتح دروب «البياضة» و«معراب» و«المختارة» في اتجاه «بنشعي»... «القوات»: لا نساوم أكثر من مليار دولار ستدخل لبنان مع توافد المغتربين لتمضية عيدَيِ الميلاد ورأس السنة المسيحية