اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


التقى رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي في السراي امس، رئيس مجلس الإدارة المدير العام لمصرف الإسكان أنطوان حبيب يرافقه عضو مجلس الإدارة توفيق ناجي، في حضور رئيس مجلس الإنماء والإعمار المهندس نبيل الجسر، وتم البحث في تحريك قرض الصندوق الكويتي المخصّص للمصرف.

وقال حبيب بعد اللقاء: اجتمعنا مع الرئيس ميقاتي في حضور رئيس مجلس الإنماء والإعمار المهندس نبيل الجسر، وذلك لمتابعة تحريك قرض الصندوق الكويتي، وكانت الآراء متفقة. وطلب الرئيس ميقاتي منا ومن المهندس نبيل الجسر زيارة حاكم مصرف لبنان لتنسيق المواقف. وبعد ذلك سنقوم اذا تطلب الأمر، بزيارة دولة الكويت للقاء وزير الخارجية الشيخ سالم الصباح الذي هو في الوقت ذاته رئيس الصندوق الكويتي، وهو نصفه لبناني ونصفه كويتي ومتعلق جداً بلبنانيّته وبأصدقائه اللبنانيين، وانه لفخر كبير لنا بأن يكون على رأس الخارجية الكويتية.

واضاف: هذه الزيارات كلها من أجل تسييل التحويل الذي أقرّ ويبلغ نحو 50 مليون دينار كويتي الى مصرف الإسكان، أي ما يعادل نحو 165 مليون دولار لإعطاء قروض سكنية وقروض للترميم والطاقة الشمسية.

وقال: الرئيس ميقاتي مهتم جداً بهذا الموضوع، لذلك طلب منا الاجتماع من أجل تسريع تحويل هذا المبلغ قبل نهاية السنة. ونأمل خيراً، ومن الضروري عودة الدعم العربي من الصناديق العربية الى لبنان.

وعن المانع الذي يحول دون تسييل العقد أوضح حبيب أن "لا مانع في ذلك، كانت هناك ظروف صحية وسياسية مرتبطة بالوضع السياسي اللبناني، وأعتقد أن هذه الظروف تحسنت اليوم والعلاقات الممتازة التي شبكها الرئيس ميقاتي مع البلدان العربية الصديقة، ستساعد في حل هذه الأمور، وأن الظروف التي كانت موجودة في الماضي حلت، وشهدنا بالأمس الإجماع العربي بوجود الزعماء العرب في قطر، ومن المفترض أن تحل أمورنا في لبنان على الصعيد الاقتصادي والمالي.

ورداً على سؤال قال: يواجه المقترضون صعوبات في الحصول على مستندات من الدوائر الرسمية، لأن موظفي القطاع العام يداومون مرة واحدة في الأسبوع ولذلك يُضطر المقترض إلى انتظار دوره للحصول على أوراقه. لقد أعطينا الآلاف من الموافقات المبدئية. اما الأمر الثاني فهو رفض أصحاب الشقق وشركات الطاقة الشمسية، استلام الشيكات وطلبهم الحصول على الدولار نقداً، لذلك قررنا أن يكون المبلغ الذي نعطيه للمقترض بنسبة 50 في المئة نقداً بالليرة و50 في المئة شيكات بالليرة أيضاً، ومع كل ذلك هناك صعوبة في القبول بهذا الموضوع، ونحن نعالجه ضمن إمكاناتنا. فعندما بدأنا بإعطاء القروض كان سعر صرف الدولار الأميركي آنذاك نحو 20 ألف ليرة، والآن أصبح نحو 40 ألفاً.

ثم انتقل حبيب وناجي إلى مقرّ مجلس الإنماء والإعمار ليتابعا مع الجسر القرارات التي خرج بها لقاء السراي، وذلك في إطار التعجيل في ملف القرض الكويتي.

الأكثر قراءة

مصدر كنسي لـ «الديار»: الفاتيكان يتوسّط لدى واشنطن وباريس لحل أزمة الرئاسة «الثنائي» يفشل بفتح دروب «البياضة» و«معراب» و«المختارة» في اتجاه «بنشعي»... «القوات»: لا نساوم أكثر من مليار دولار ستدخل لبنان مع توافد المغتربين لتمضية عيدَيِ الميلاد ورأس السنة المسيحية