اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

من المرجح أنك تدرك بالفعل مخاطر التدخين واستنشاق دخان شخص آخر. وأصبح من الواضح أن المخاطر تمتد أيضا إلى جزيئات التبغ المحترقة التي تستقر على الأسطح - ما يسمى بدخان من جهة ثالثة.

وعلى الرغم من أن الآثار الصحية للتعرض للدخان من جهة ثالثة، حظيت باهتمام الباحثين مؤخرا، فقد أشارت الدراسات إلى أن هذه البقايا يمكن أن تبقى على الملابس المعرضة للدخان لأشهر إلى سنوات، ومن المحتمل أن تعود إلى الهواء حيث يمكن أن تبقى، خاصة في البيئات الداخلية.

وتشير الاختبارات التي أجريت على الحيوانات إلى وجود سبب للقلق بشأن هذه الملوثات الثابتة. والآن، وجدت دراسة جديدة صغيرة شملت 10 أشخاص أن بقايا دخان التبغ على الملابس يمكن أن ترفع المؤشرات الحيوية المرتبطة بالالتهاب، وتحاكي آليات الأمراض الجلدية.

وعلى الرغم من عدم إصابة أي من المتطوعين بأمراض جلدية مثل التهاب الجلد التماسي والصدفية، يقول الفريق الذي يقف وراء الدراسة الجديدة أن الضرر الذي يلحق بالجلد قد يؤدي إلى مشاكل صحية أخرى.


وكتب الباحثون في تقريرهم: "كان تعرضنا للدخان من جهة ثالثة لفترة وجيزة، ولم يسبب تهيجا للجلد، ومن غير المرجح أن يؤدي إلى الإصابة بأمراض جلدية، ومع ذلك فإن العلامات المرتبطة بتنشيط المرحلة المبكرة من التهاب الجلد التماسي والصدفية وأمراض جلدية أخرى كانت مرتفعة".


ودرس الباحثون 10 أشخاص أصحاء من غير المدخنين تتراوح أعمارهم بين 22 و45 عاما، وطُلب من كل منهم ارتداء ملابس تتأثر بالتدخين السلبي لمدة ثلاث ساعات. كما طُلب منهم قضاء 15 دقيقة في جهاز الجري كل ساعة، بحيث يتم امتصاص المزيد من جزيئات الدخان من جهة أخرى عبر الجلد عن طريق العرق.

وبعد أخذ عينات الدم والبول، وجد الفريق أن المؤشرات الحيوية التي تشير إلى الضرر التأكسدي للحمض النووي كانت مرتفعة. كما كشف عن التغيرات في مستويات بروتينات الدم. وعلاوة على ذلك، استمرت التغييرات حتى 22 ساعة بعد التعرض. ولم تتم ملاحظة مثل هذه التغييرات عندما ارتدى نفس المشاركين العشرة ملابس نظيفة أثناء التمرين، في جلسة اختبار أخرى.


وأفاد الباحثون أن النتائج تشير إلى أن التعرض للدخان السلبي يعكس نوع الضرر وتفعيل الاستجابات المناعية التي تم قياسها لدى مدخني السجائر.

وبينما لم يُظهر أي من المشاركين في الدراسة تغيرات في بشرتهم أو صحتهم، فإن المؤشرات المبكرة موجودة وتحتاج إلى مزيد من البحث - حتى الآن لم يتم إجراء سوى عدد قليل جدا من الدراسات حول كيفية استجابة البشر للتعرض للدخان من جهة خارجية، ولم يتم إجراء أي دراسات على التعرض من خلال الجلد.

ويقول عالم الأحياء الخلوي برو تالبوت، من جامعة كاليفورنيا، ريفرسايد: "هناك نقص عام في معرفة استجابات صحة الإنسان للتعرض للدخان من جهة خارجية. وإذا اشتريت سيارة مستعملة مملوكة سابقا لمدخن، فأنت تعرض نفسك لبعض المخاطر الصحية".

ويقترح الباحثون أن الجلد قد يكون أكثر عرضة لخطر التعرض لدخان جهة خارجية لأنه أكبر عضو لدينا - من الصعب حماية كل جزء من أجسامنا من الأسطح والهواء الذي نلامسه.

وبعد ذلك، يأمل الباحثون في إجراء دراسات تشمل مجموعات أكبر من الأشخاص على مدى فترة زمنية أطول، ويريدون أيضا دراسة التأثيرات التي تحدثها السجائر الإلكترونية على البيئة المحيطة والسكان.

وفي غضون ذلك، يجب أن تكون نتائج هذه الدراسة مفيدة في إضافة الأدلة الموجودة حول مخاطر التدخين السلبي، وتوعية الناس بالمخاطر والعمل على إيجاد طرق لتخفيفها.

ويقول عالم الأحياء شين ساكاماكي تشينغ، الذي قاد الدراسة أثناء وجوده في جامعة كاليفورنيا ريفرسايد: "يمكن أن تساعد النتائج التي توصلنا إليها الأطباء في تشخيص المرضى المعرضين للتدخين غير المباشر والمساعدة في تطوير سياسات تنظيمية تتعامل مع معالجة البيئات الداخلية الملوثة بالدخان من جهة أخرى".


"ساينس ألرت" 

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

مصدر كنسي لـ «الديار»: الفاتيكان يتوسّط لدى واشنطن وباريس لحل أزمة الرئاسة «الثنائي» يفشل بفتح دروب «البياضة» و«معراب» و«المختارة» في اتجاه «بنشعي»... «القوات»: لا نساوم أكثر من مليار دولار ستدخل لبنان مع توافد المغتربين لتمضية عيدَيِ الميلاد ورأس السنة المسيحية