اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

طوّر فريق من الباحثين هجومًا جديدًا للتنصت على أجهزة أندرويد، وهو متطور إلى حد يتيح له، بدرجات مختلفة، التعرف على جنس المتصل وهويته، وحتى تمييز الكلام.

ويهدف هجوم القناة الجانبية المُطوَّر والمُسمَّى إيرسباي (EarSpy) إلى استكشاف إمكانات جديدة للتنصت عن طريق التقاط تسجيلات بيانات مستشعر الحركة الناتجة عن الأصداء المرتدة عن سماعات الأذن في الأجهزة المحمولة.

وسبق أن استُكشف هذا النوع من الهجمات في مكبرات الصوت الخاصة بالهواتف الذكية، إلا أنها تبقى ضعيفة جدًا إلى حد لا يمكن معه توليد اهتزاز كافٍ يرتقي إلى تعريض المستخدمين لخطر التنصت.

ومع ذلك، تستخدم الهواتف الذكية الحديثة مكبرات صوت إستريو أقوى مقارنة بالطُرز التي كانت تُطلق قبل بضع سنوات، وهي قادرة على تقديم جودة صوت أفضل بكثير، واهتزازات أقوى.

(العربية)

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

وثائقي فرنسي يحرج التحقيق اللبناني في تفجير المرفأ