اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال قاسم نصير إختيار عرض الأزياء كمهنة في الشرق الأوسط كان مجرّد حلم بالنسبة للبعض قبل ستة سنوات، ولكن هذا القطاع نجح بفترة قصيرة بتحقيق تحوّلات غّيرت الصورة تماماً، بدءاً من افتتاح المكتب الإقليمي لمجلس الموضة العربي في القاهرة  2018 يليها إطلاق أول أسبوع عربي للموضة، ثم أول عرض أزياء مستقل، وآخرها تأسيس هيئة الأزياء الحكومية في 2020. ساهمت التغيرات الحاصلة في الشرق الأوسط بازدهار قطاع الموضة وتحوّلها من الاستهلاك إلى الإنتاج، كما أدى رفع الضوابط على حرية اللباس -العباية السوداء للنساء، والثوب التقليدي الأبيض للرجل- لظهور مشهد موضة محلي متنوع يجمع ما بين صيحات الموضة العالمية في الغرب وما بين الثقافة في الشرق الأوسط .  

وقال قاسم نصير لا يزال قطاع الأزياء مقتصر على النساء أكاديمياً، ولكن التطورات السريعة منحت الرجال الجرأة لاقتحام العالم المهني وإثبات وجودهم بهدف خلق تغيير حقيقي.

كما قال نصير ، 25 عاماً، الذي تعود أصوله من ليبيا ثم انتقل إلى تركيا وتميز في مجال الفاشن وعروض الأزياء قبل أن ينتقل إلى كندا في 2021 ليدخل عالم الأزياء من جانب العالمية أكثر . الطريق النجاح لم يكن وردياً، كما قال في هذه المقابلة.


الأكثر قراءة

باسيل يُلوّح بإعلان ترشيحه لرئاسة الجمهوريّة الراعي يدعم البيطار... وترقب «شوط» قضائي ساخن هذا الأسبوع قطر تدخل رسمياً على خط ملف النفط اللبناني