اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

سرطان القولون هو نوع من أمراض السرطان التي تصيب القولون، فالقولون هو الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة من الجهاز الهضمي. فهو سرطان سرطان يحدث في 15 سنتيمترًا الأخيرة من القولون التي تلتقي مع جزء من منطقة المستقيم وهذان النوعان من السرطان يدعيان معًا سرطان القولون والمستقيم أو السرطان القولوني المستقيميّ.

في أغلب الحالات يبدأ سرطان القولون ككتلة صغيرة من الخلايا غير السرطانية تدعى باسم داء السلائل (Adenomatous polyp)، بعد فترة من الزمن تتحول السلائل التي تكونت إلى كتل سرطانية موجودة في القولون.

توصلت دراسة إلى أن تناول مشروبات شائعة «يضاعف ‹› خطر الإصابة بسرطان الأمعاء لدى البالغين الذين يتناولونها أكثر من مرتين في اليوم.

ويبدأ سرطان الأمعاء في الأمعاء الغليظة ويتطور في الغالب من الأورام ما قبل السرطانية، وتسمى الزوائد اللحمية. ولن تتحول جميعها إلى أورام سرطانية، ولكن إذا وجد الطبيب أيا منها، فسوف يميل إلى إزالتها للوقاية من السرطان.

وإذا تم اكتشاف سرطان الأمعاء مبكرا، فيمكن علاجه، ويمكن أن يؤدي اتباع أسلوب حياة صحي إلى إحداث فرق كبير في احتمالات الإصابة.

وكشفت الأبحاث المنشورة في مجلة Gut عن وجود صلة بين المشروبات المحلاة بالسكر والمرض الفتاك. ووجدت الدراسة أن استهلاك البالغين، وخاصة النساء، مشروبين أو أكثر لإرواء عطشهم كل يوم «يضاعف» خطر الإصابة بسرطان الأمعاء قبل سن الخمسين. وكشفت الدراسة أن المشروبات الغازية والمشروبات بنكهة الفاكهة ومشروبات الرياضة والطاقة جميعها تشكل تهديدا كبيرا.

وتعليقا على الدراسة، قال اختصاصي التغذية، الدكتور بول مكاردل: «في حين وجدت الدراسة أن المشروبات الغازية السكرية والمشروبات بنكهة الفاكهة ومشروبات الطاقة والرياضة يمكن أن تشكل تهديدا، فمن المهم ملاحظة أن غالبية المشروبات الغازية المستهلكة في السنوات الأخيرة منخفضة السكر. بالإضافة إلى ذلك، هذه دراسة قائمة على الملاحظة وبالتالي لا تظهر علاقة السبب والنتيجة».

يشار إلى أنه في تشرين الثاني 2022، كشف خبراء أن اتباع نظام غذائي نباتي صحي يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء بمقدار الخمس، ولكن التأثير ظهر فقط في الرجال.

ووجد العلماء في جامعة كيونغ هي في كوريا الجنوبية أن احتمال الإصابة بسرطان القولون والمستقيم كان أقل بنسبة 22% لدى الرجال الذين تناولوا الكثير من الفاكهة والخضر، مقارنة بمن يأكلون أقل.

وتوصلت نتائج دراسة أخرى، نُشرت في عام 2020، إلى أن الأطعمة الغنية بحمض الفوليك والمغنيسيوم ومنتجات الألبان يمكن أن تساعد جميعها في درء هذا السرطان الفتاك.

وفي عام 2018، وجد الخبراء أن الأدوية اليومية مثل المكملات الغذائية والأسبرين يمكن أن تساعد في الحماية من سرطان الأمعاء.

وفي عام 2019، وجد الباحثون في المستشفى الأول بجامعة الصين الطبية أن تناول 44غ فقط من خضراوات الأليوم (تشمل البصل و الثوم المعمر والكراث) كل يوم يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالمرض القاتل. 

الأكثر قراءة

حزب الله" كقوة سياسية ضاربة