اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أقال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، رئيس حزب "شاس" أريه درعي، من منصبه كوزيرٍ للصحة والداخلية، بعد عدّة أيام من قرار ما تُسمى بالمحكمة العليا من منصبه، معتبراً أنّ "القرار تجاوز حدود المعقولية".

ووفقاً لوسائل إعلام إسرائيلية، تلا نتنياهو بياناً خلال اجتماع حكومة الاحتلال الإسرائيلية موجّهاً الحديث إلى درعي، قائلاً: "يؤسفني إعلان أننا مضطرون لإقالتك من منصبك كوزير في الحكومة، قررت المحكمة العليا خلال جلستها بتاريخ 18 كانون الثاني 2023 أنّه يتعين عليّ إقالتك من منصبك كوزير للداخلية والصحة"، واصفاً القرار بأنّه "يتجاهل إرادة الشعب".

وجاء قرار نتنياهو خلال الجلسة الأسبوعية لحكومة الاحتلال، تنفيذاً لقرار المحكمة العليا الإسرائيلية التي قررت في أعلى هيئة قضائية لها أن درعي ليس أهلاً لتولي حقيبة وزارية، وذلك بسبب إدانته مرتين بتهم جنائية وتهرّب ضريبي.

وأثار حكم المحكمة العليا الذي صدر الأسبوع الماضي، ضد تعيين درعي، بالنظر إلى إدانته بالاحتيال الضريبي العام الماضي، ضمن اتفاق للإقرار بالذنب يحميه من دخول السجن، نقاشاً عاصفاً في "إس وكانت المستشارة القضائية للحكومة غالي بهاراف ميارا، قد كتبت في مذكّرة لنتنياهو، الأربعاء الماضي، أنّه على نتنياهو تنفيذ قرار المحكمة العليا وإقالة درعي من منصبه كوزير، مشددةً على أنّ نتنياهو لا يمكنه تولّي وزارتي الداخلية والصحة بدلاً من درعي وأن عليه تعيين آخرين مكانه.

وعلّق درعي على قرار إقالته من منصبه بأنّه سيستمر في قيادة حزب "شاس"، ولن يتقاعد سياسياً، بل سيمثل الشريحة التي انتخبته.

ويبدو أنّ حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة التي لم تتجاوز الشهر من العمر تشهد أزمة لسببٍ آخر أيضاً، إذ يخطط شريك يميني متطرّف لمقاطعة جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية بسبب نزاع حول سياسات الاستيطان اليهودية في الضفة الغربية المحتلة.


الأكثر قراءة

باريس تزرع «الالغام» في طريق اللقاء الخماسي وزيارة سعودية استطلاعية الى اليرزة «القوات» تتحفظ على حوار بكركي... وبري يتحدث عن عوائق دستورية امام قائد الجيش! ترقب في العدلية بعد فشل التسويات... وحزب الله في الرابية متمسكا بتفاهم «مار مخايل»