اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

دانت وزارة حقوق الإنسان في حكومة صنعاء، أمس، الجريمة التي ارتكبها الطيران السعودي التجسسي في منطقة الشرجة بمديرية الجراحي جنوبي الحديدة، وراح ضحيتها 3 أطفال، إضافة إلى إصابة 6 آخرين بينهم طفل.

واستنكرت الوزارة في بيانها، استمرار جرائم القتل والانتهاكات التي يرتكبها النظام السعودي بحق اليمنيين في الأراضي الحدودية.

كما لفتت الوزارة "إلى أنّه لا يمر يوم من دون أن يرتكب النظام السعودي جريمة جديدة "بحق اليمنيين العُزل على الأراضي الحدودية، وكذا المهاجرين الأفارقة"، مشيرةً إلى أنّ عمليات القتل تتم "سواء بالقنص المباشر أو بالقصف بالأسلحة المتوسطة والثقيلة على المدنيين والأحياء الآهلة بالسكان".

وحمّلت الوزارة في حكومة صنعاء الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا مسؤولية هذه الجرائم "نتيجة منحهما النظام السعودي الغطاء الدولي والدعم والمساندة".

وطالبت، بحسب البيان، بتشكيل لجان دولية محايدة للتحقيق في الجرائم كافة وتقديم مرتكبيها للعدالة.

وفي ختام بيانها، جددت وزارة حقوق الإنسان الطلب من أحرار العالم بالتضامن مع مظلومية الشعب اليمني، وما يتعرض له للعام الثامن توالياً، من قصف وحصار وقتل مستمر.


الأكثر قراءة

باسيل يُلوّح بإعلان ترشيحه لرئاسة الجمهوريّة الراعي يدعم البيطار... وترقب «شوط» قضائي ساخن هذا الأسبوع قطر تدخل رسمياً على خط ملف النفط اللبناني