اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

كشف الخبير المصرفي جو سروع عن الخطر الكبير الذي يتهدد القطاع المالي وهو الإقتصاد النقدي و حجمه الذي يكبر يوماً بعد يوم (11 مليار دولار)،واعلن ان "اللجنة المنبثقة عن هيئة مكافحة تبييض الاموال ستعقد اجتماعاً في الأيام المقبلة ومن المتوقع وضع لبنان على اللائحة الرمادية بعد اعطائه فرصة في وقت سابق، لكن للأسف لبنان لم يقم بأي إجراء على هذا الصعيد".

ووفقا لسرّوع "هناك احتمالات كبيرة بوضع لبنان على اللائحة الرمادية التي تهدد بتوقيف تعامل المصارف المراسلة مع لبنان"، مستبعدا ان "تتوقف كل المصارف المراسلة عن التعامل مع لبنان اذ ان هناك بعض المصارف المراسلة لها علاقة وخبرة منذ سنوات طويلة مع المصارف اللبنانية".

واشار الى انه "في حال توقّفت المصارف المراسلة عن التعامل مع لبنان، فهذا يعني توقف التحاويل الى الخارج والى الداخل ولكن ليس كلياً بل سيتم وضع ضوابط على هذا النوع من التحاويل كالتدقيق فيها".

و قال سرّوع: "حذّرنا من اكثر من سنتين من الاقتصاد النقدي الذي يهدد سمعة لبنان لا سيما لجهة تبييض الاموال، وأرى ان احتمال وضع لبنان على المنطقة الرمادية مرتفع إلا في حال انتخاب رئيس للجمهورية واعطاء فرصة اخرى للبنان، ولكن هذا صعب برأيي".

واكد سروع انه "في حال وضع لبنان على المنطقة الرمادية سيتم التدقيق بالإمتثال بشكل كبير"، مشيراً الى ان "حجم الأعمال الى الخارج ليس كبيراً ومغرياً والشيء الوحيد المغري هو فاتورة التجارة الخارجية التي تبلغ حوالي 20 مليار بين استيراد و تصدير".

وأسف سرّوع في الختام لأن لبنان لأول مرة يصل الى مرحلة وضعه على المنطقة الرمادية وذلك بسبب الاقتصاد النقدي.


الأكثر قراءة

كباش بري - جعجع: ما خُفي أعظم!