اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الجمعة أنه تم رصد 70 ألف حالة عدوى تنفسية في غزة، وحذرت من انتشار الأمراض في القطاع الذي يتعرض لعدوان "إسرائيلي" أدى لسقوط أكثر من 11 ألف شهيد وتدمير المرافق الحيوية وتشريد وتجويع السكان.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية أنها تشعر بقلق بالغ من انتشار الأمراض في قطاع غزة حيث تسبب القصف "الإسرائيلي" المستمر منذ 40 يومًا في تكدس السكان في الملاجئ مع نقص شديد في الغذاء والمياه النظيفة.

وقال ممثل المنظمة في الأراضي الفلسطينية ريتشارد بيبركورن إننا "نشعر بقلق بالغ بخصوص انتشار الأمراض عند حلول موسم الشتاء".

وأضاف أنه جرى رصد أكثر من 70 ألف حالة عدوى تنفسية حادة وما يربو على 44 ألف حالة إسهال في القطاع المكتظ بالسكان، مشيرًا إلى أن الأعداد أعلى بكثير من المتوقع.

ومن جانبها، أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) أنها قد تضطر إلى تعليق عملياتها بالكامل في غزة بسبب نقص الوقود.

وقال المفوض العام للوكالة فيليب لازاريني إن كثيرًا من عمليات الأونروا، التي تقدم دعما لأكثر من 800 ألف نازح في قطاع غزة المحاصر، قد توقفت بالفعل، بما في ذلك العشرات من آبار المياه ومحطتا مياه ومحطات للتعامل مع مياه الصرف.

وأردف لازاريني للصحفيين في جنيف أنني "أعتقد أن هناك محاولة متعمدة لخنق عملياتنا وإصابة العملية بالشلل".

وقال إننا "نجازف بتعليق عملياتنا الإنسانية كلها. أعتقد أن من الشائن أن وكالات إنسانية تضطر للتسول من أجل الوقود".

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

40 دقيقة تحول الشمال الى «جحيم» وواشنطن ترسم «خطوطا حمراء» للتصعيد! اعنف هجوم للمقاومة على مواقع حساسة... هل ارتكبت «اسرائيل» خطأً استراتيجيا؟