اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب أطلقت الرامية الدولية راي باسيل سلسلة مواقف خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته في دارة رئيس اللجنة الأولمبية ورئيس اتحاد الرماية والصيد الدكتور بيار جلخ.

حضر المؤتمر الصحافي، اضافة الى جلخ، نائبه اسعد النخل، امين عام اللجنة جودت شاكر، أمين الصندوق المحامي فرنسوا سعادة، أعضاء اللجنة المحاسب الكومودور ربيع سالم، رافي ممجوغوليان وهشام جرادي، رؤساء واعضاء اتحادات، الهيئة الادارية لاتحاد الرماية والصيد، رؤساء واعضاء اندية اللعبة، رماة، حكام ورجال الصحافة والاعلام.

جلخ

واستُهلّ المؤتمر الصحافي بالنشيد الوطني فالوقوف دقيقة صمت حداداً على شهداء قطاع غزة ولبنان فكلمة رئيس الأولمبية الدكتور بيار جلخ جاء فيها "أرحّب بكم فرداً فرداً في المؤتمر الصحافي للرامية البطلة راي باسيل التي أحرزت الميدالية الذهبية في بطولة آسيا بكوريا الجنوبية منذ فترة وجيزة  وتأهلّت الى دورة الألعاب الاولمبية الصيفية التي ستقام في العاصمة الفرنسية باريس الصيف المقبل في مشاركتها الأولمبية الرابعة. لقد قررت البطلة باسيل التحاور واللقاء مع رجال الصحافة والاعلام الذين يواكبون مسيرة الرماية اللبنانية منذ سنوات طويلة التي ترفع راية الوطن في المحافل الخارجية. فالبطلة باسيل تريد شرح موقفها امام الرأي العام من خلال رجال الصحافة والاعلام ونقل مواقفها الى الجيل الذي يعشق الرياضة. فراي باسيل هي من آمال الرياضة اللبنانية لاحراز ميدالية اولمبية طال انتظارها لرامية ذاع صيتها في أرجاء العالم وستبقى بطلتنا مهما كانت نتائجها في الأولمبياد المقبل وعلينا ان نخفّف الضغط عليها لتنطلق في تحضيراتها"

باسيل

بدورها، تحدثت باسيل فنوّهت بالدور الكبير الذي يلعبه رئيس اللجنة الاولمبية ورئيس الاتحاد الدكتور جلخ واعضاء اللجنة الادارية للاتحاد في تطوير مستوى الرماة ومساندتهم في هذه الظروف الصعبة التي يعيشها لبنان خاصة على الصعيد الاقتصادي.

وتابعت قائلة "لقد احرزتُ الميدالية الذهبية في بطولة آسيا منذ نحو اسبوعين وتأهلت بجدارة الى دورة الألعاب الاولمبية الصيفية التي ستقام في العاصمة الفرنسية باريس الصيف المقبل. وسأحضّر، بالتعاون مع الاتحاد، برنامج التحضيرات لأكون في قمة جهوزيتي الفنية والذهنية للمشاركة في الاستحقاق الأولمبي. وستشمل التحضيرات مشاركات في بطولات عدة وتدريبات متواصلة. لقد احرزتُ عشرات الميداليات الملونة خلال مسيرتي التي انطلقت منذ 19 سنة. كما أحرزتُ القاب تسع بطولات خارجية. ماذا حصلتُ كمكافأة من المعنيين؟.سأسمح لنفسي بالتحدث باسم الرياضيين فعدد منهما حُرم من المشاركة في استحقاقات خارجية للأسف. ان اموالنا محجوزة في خزنة اللجنة الاولمبية اللبنانية ومختومة بالشمع الأحمر وليتحمّل كل شخص مسؤولياته في هذا الموضوع. ومن هذا المنبر، أطالب بتعيين شركة تدقيق حسابات في اللجنة الاولمبية اللبنانية".

وأكملت باسيل كلامها "ابعدوا السياسة والطائفية عن الرياضة التي هي المتنفس الوحيد للشباب اللبناني. سأكون صريحة الى اقصى الحدود: لن اركض وراء احد للحصول على الدعم لاكمال مسيرتي وتحضيراتي وقد ألجأ الى القضاء لتحصيل حقوقي المشروعة وحقوق زملائي الرياضيين. حصلت سرقات في وزارة الشباب والرياضة وفي اللجنة الأولمبية اللبنانية".

وقالت باسيل رداً على سؤال "نعم لقد عُرض علي منحي جنسية دولة عربية منذ نحو 10 سنوات لأشارك باسم هذه الدولة في البطولات والمسابقات ولكنني رفضتُ. سأظل اشارك باسم وطني الحبيب لبنان حتى احراز ميدالية اولمبية".

ورداً على سؤال قال جلخ "يجب اراحة راي وان تبقى  بعيداً عن التجاذبات التي تحصل".

وخلال المؤتمر الصحافي، جرت مداخلة لرئيس اتحاد المبارزة جهاد سلامة الذي اقترح انشاء صندوق لدعم راي باسيل وغيرها من الرياضيين عبر "تيليتون" على شاشة تلفزيونية يكون مخصصاً لدعم الرياضيين الذين سيشاركون في دورة الالعاب الأولمبية المقبلة.


الأكثر قراءة

حزب الله يُعبئ 200000 مقاتل