اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب زار وزير الزراعة في حكومة تصريف الاعمال عباس الحاج حسن ونظيره العراقي عباس جبر المالكي الجنوب اللبناني وتفقدا شركات التصنيع الغذائي في الانصارية وقدموس وعدلون - قضاء صيدا، "في زيارة دعم لصمود الجنوبيين في ارضهم ومؤسساتهم وتحديا للعدوان الصهيوني".

وكان في استقبالهما عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب الدكتور اشرف بيضون، سفير لبنان في العراق علي الحبحاب، وأشار النائب بيضون الى أن "الزيارة تأتي في هذا التوقيت المهم الذي يسجل فيه ابناء الجنوب الصامد أروع العطاءات وبذل الدماء كرامة للوطن واهله".".

بدوره أكد الحاج حسن أنه "لا بد من توجيه التحية الى الجنوب المقاوم ، الجنوب الذي يدافع عن لبنان والعروبة ، الجنوب الذي سينتصر كما في كل مرة منذ التحرير، وحرب تموز وكل محطات المقاومة لأنه محكوم بالانتصار، وليس لديه خيار سوى الانتصار".

اضاف: "هذه الزيارة اليوم هي دعم للصمود وشكل اخر من اشكال المقاومة، وهي تعبر عن وقوف العراق الشقيق الى جانب لبنان" .

وتوجه الحاج حسن للذين يطالبون لبنان بتطبيق القرار ١٧٠١ ، بالسؤال : "من يخرق ال ١٧٠١ ، اليس العدو الاسرائيلي الذي يعربد يومياً في سماء لبنان وسجل اكثر من ٢٠ الف خرق؟".

وأشار الى أن "لبنان على استعداد لالتزام القرار الاممي بعد التزام العدو و انسحابه من الاراضي اللبنانية ووقف الاعتداءات".

واكد أن "معادلة لبنان الماسية المتمثلة بالجيش والشعب والمقاومة هي الضمانة لحفظ حقوقنا والدفاع عن وطننا" .

وعلى مستوى وزارة الزراعة، أشار الحاج حسن الى أن "الامن الغذائي لا يقل اهمية عن الوضع الامني. 

المالكي

وتحدث وزير الزراعة العراقي فقال: "سعدت كثيرا بهذه الزيارة الى الجنوب اللبناني، بعدما وقعنا بالامس في بيروت اتفاقية تعاون عراقية لبنانية في السرايا الحكومية".

واضاف المالكي: "أحمل اليكم تحية العراق وأهله، العراق الذي يتعرض ايضا لاعتداءات متتالية، وبالامس القريب خسرنا قادة في المقاومة" .

وتابع: "نحن من هنا من الجنوب اللبناني، نؤكد ثبات موقفنا الداعم للبنان وحقه في المقاومة لاسترجاع ارضه" .


الأكثر قراءة

قراءة في أعصاب حزب الله