اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

من أفضل ما تقدمه وسائل التواصل الاجتماعي نشر الصور وبسرعة فائقة. الشهر الماضي، انتشرت صورة لباخرة عملاقة أطلق عليها اسم «أيقونة البحار» تابعة لأسطول شركة «رويال كاريبيان» السياحية الشهيرة، وأصبحت مقاطع الفيديو التي تناولت إطلاق أكبر وأضخم باخرة سياحية في العالم حديث الناس المهتمين بعالم الاكتشاف والسياحة وأكثرها انتشاراً ومشاركة على منصات إلكترونية عديدة.

ففي احتفال تضمن مماسة كرة القدم، ضغط النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على زر أمام مقدمة سفينة «أيقونة البحار»، أكبر سفينة سياحية في العالم في مينائها الأصلي في ميامي، معلناً افتتاحها رسمياً.

استحوذ وصول السفينة التي يبلغ وزنها 250800 طن على انتباه العالم، حيث تعجب البعض من مزاياها المتطورة، مثل أكبر حديقة مائية في البحر، بينما انتقد آخرون حجمها الضخم؛ حيث اعتقدوا أنه قد يضر بالبيئة.

مع القدرة على حمل ما يقرب من 8000 شخص، فإن السفينة المكونة من 20 طابقاً، والتي يبلغ طولها 1198 قدماً والتي غادرت رحلتها البحرية الافتتاحية في 27 يناير (كانون الثاني)، فهي بحجم مدينة حقيقية ولكن عائمة على الماء. تضم السفينة العملاقة ثمانية «أحياء» أو مدن مصغرة مليئة بوسائل الراحة التي تشمل شلالاً يبلغ طوله 55 قدماً، و6 منزلقات مائية، وأكثر من 40 مطعماً بالإضافة إلى عشرات الأماكن الترفيهية التي تناسب جميع الفئات العمرية.

ووفقاً لشركة «رويال كاريبيان»، فإن السفينة المسجلة في جزر البهاما، تضع أيضاً معياراً جديداً للاستدامة باستخدام تكنولوجيا موفرة للطاقة مصممة لتقليل البصمة الكربونية للسفينة، والاقتراب من هدف الشركة المتمثل في انبعاثات نسبتها صفر بحلول عام 2035.

لعقود من الزمن، تعرضت صناعة الرحلات البحرية لانتقادات بسبب تأثيرها السلبي في البيئة. ووجدت دراسة أُجريت عام 2021 في نشرة التلوث البحري أنه على الرغم من التقدم التقني، فإن الرحلات البحرية تظل مصدراً رئيسياً لتلوث الهواء والماء والأرض؛ ما يؤثر في الحيوانات المائية وصحة الإنسان.

في حين رحبت المجموعات البيئية ببعض المزايا الموجودة في «أيقونة البحار»، مثل نظام معالجة المياه المتقدم، ويقول البعض إن بناء مثل هذه السفن الضخمة يتعارض مع أهداف صناعة الرحلات البحرية طويلة المدى المتمثلة في الاستدامة والحفاظ عليها.

وعلى الرغم من جميع الانتقادات والتكهنات المرافقة لإطلاق هذا المارد البحري، فإنه جرى الترحيب بـ «أيقونة البحار» بضجة كبيرة عن طريق الجو والبر والبحر، ووفق «رويال كاريبيان» تتميز المجموعة الأولى من نوعها لكل عطلة بوجود تشكيلة شاملة من العناصر المفضلة لكل أنواع العائلات والسياح. في إجازات مدتها 7 ليالٍ تجوب في منطقة البحر الكاريبي وجزر البهاما، يمكن للمغامرين تجربة أبرز المعالم مثل 6 منزلقات مائية محطمة للأرقام القياسية، وملاذ للبالغين فقط، و7 حمامات سباحة، وأول حي مصمم للعائلات الشابة، وأكثر من 40 طريقة لتناول الطعام والشراب والمسارح التي تقدم بعضاً من أهم العروض الفنية.

وعند وصول السفينة إلى مرفأ ميامي كان محبو السفر بالبواخر أو الـ«Cruise» والمديرون التنفيذيون والموظفون التابعون لشركة «رويال كاريبيان» أول من يرى هذه الروعة الحقيقية، وبأناقة وهيبة أطلقت عليها القوارب التحية على وقع صوت الألعاب النارية الاحتفالية والطائرات التي كانت تحلق في الجو ترحيباً بها.

تضم «أيقونة البحار» مجموعة شاملة من التجارب التي تجمع بين أفضل ما في كل عطلة - بدءاً من ملاذ الشاطئ، وحتى ملاذ المنتجع، ومغامرة المنتزه الترفيهي.

ميزة السفينة أنها كبيرة جداً وفيها أحياء متنوعة، كل منها يشد شريحة عمرية معينة ليلاً ونهاراً، بما في ذلك الإثارة التي تضخ الأدرينالين مثل 6 منزلقات مائية وتجربة «Crown's Edge» على ارتفاع 154 قدماً فوق المحيط، وطرق لا مثيل لها للاسترخاء مع 7 حمامات سباحة - واحد لكل يوم من أيام الأسبوع، ومن أجملها بركة سباحة لا متناهية الحدود معلقة فوق البحر. إلى جانب توافر برامج ترفيهية كثيرة في الهواء الطلق وعلى الجليد والماء وفي المسرح.

أحد الأجنحة السكنية في الباخرة العملاقة (رويال كاريبيان)

تتميز كل مغامرة مدتها 7 ليالٍ في شرق أو غرب البحر الكاريبي منطلقة من ميامي بوجهات مثالية في منطقة البحر الكاريبي، ويوم لا مثيل له من الإثارة والهدوء في جزيرة« CocoCay» الخاصة لـ«رويال كاريبيان» الحائزة على جوائز، والواقعة في جزر البهاما، إضافة إلى محطة ثانية في «Hideaway Beach»، وهي تجربة طوال اليوم تكتمل بشاطئ خاص ومسابح، وأماكن جديدة مخصصة للمشروبات والوجبات الخفيفة، وكبائن حصرية، وعروض حية. 

الأكثر قراءة

لا جديد عند حزب الله رئاسياً... باسيل يطلب ضمانات خطية... وفرنجية لن ينسحب ماكرون «المتوجس» من توسيع الحرب يلتقي اليوم ميقاتي والعماد جوزاف عون مسيّرات المقاومة الانقضاضية تغيّر قواعد الاشتباك: المنطقة على «حافة الهاوية»؟