اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


ترأس المطران بولس عبد الساتر ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، الصلاة الجنائزية عن نفس النائب والوزير السابق فؤاد راجي السعد، وحضر رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي، النائب هادي أبو الحسن ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، الرئيسان السابقان للجمهورية أمين الجميل وميشال سليمان، وممثلين عن رؤساء احزاب وشخصيات سياسية وقضائية وانمائية، إضافة إلى عائلة السعد وفي طليعتها ابن شقيقه النائب راجي السعد، شقيقه المحامي نجيب السعد وأفراد العائلة.

وجاء في الرقيم البطريركي الصادر عن البطريرك الماروني الكاردينال بشارة بطرس الراعي الآتي: "فؤاد السعد، اسم طبع تاريخه. عرفناه منذ عهد الدراسة في مدرسة سيدة الجمهور، لكنه كان ملفتا بمسلكه ومشيته وجديته. ثم عرفناه بالأكثر في نضاله بحمى سلفنا البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير لاستعادة الاستقلال، والعمل الدؤوب على انسحاب الجيش السوري من لبنان والجيش الاسرائيلي من أماكن احتلاله".

بعدها، نقل الجثمان إلى مسقط رأسه عين تراز، حيث أقيمت صلاة وضع البخور عن نفس الفقيد في كنيسة مار يوحنا وأُودع جثمانه الثرى.

يستمر النائب راجي السعد والعائلة بتقبل التعازي في 3 و4 نيسان ابتداء من الساعة الحادية عشرة قبل الظهر ولغاية الساعة السادسة مساء في صالون كاتدرائية مار جرجس المارونية – وسط بيروت، ويوم السبت 6 نيسان في دارة آل السعد في عين تراز- عاليه ابتداء من الساعة الحادية عشرة قبل الظهر.




الأكثر قراءة

صواريخ التسويات الكبرى