اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حاكم مقاطعة تيومين ألكسندر مور إلى التحدث بأدب عن أولئك الذين لا يريدون الإجلاء من مناطق الفيضانات خوفا على سلامة ممتلكاتهم.

وخلال اجتماع عبر الفيديو عقده بوتين مع أعضاء الحكومة الأربعاء، تحدّث مور عن حالة الفيضانات وقال إنه تم إجلاء جميع السكان تقريبا من المناطق المغمورة، ليظل هناك أولئك "الأكثر عنادا" فقط.

وقال بوتين: "لقد قلت إننا نقوم بإجلاء الناس، وبقي هناك الأشخاص الأكثر عنادا. إياك أن تطلق ألفاظا كهذه عن الناس!".

وبدأ مور يعتذر لكن الرئيس قاطعه وتابع: "استمع إلي. هذا ليس مضحكا. أنا أفهم أنكم هناك تبذلون الجهود وتعملون وتتعبون ولا تحصلون على قسط كاف من النوم وتحاولون بصدق مساعدة الناس. لكن ما سبب تقاعس الناس عن المغادرة؟ إنهم خائفون على ممتلكاتهم ومنازلهم. يجب أن نجعلهم يصدقون بأن كل شيء سيتم توفيره بشكل موثوق".

وتم فرض حالة الطوارئ بسبب الفيضانات في مقاطعة تيومين في غرب سيبيريا في 8 نيسان. ويتوقع الخبراء أن يتجاوز منسوب المياه في نهري إيشيم وتوبول الحد الأقصى التاريخي. ومن المتوقع أن تصل الفيضانات في المنطقة إلى ذروتها بحلول الفترة من 23 إلى 25 نيسان.

ورجح الحاكم أن تطال الفيضانات في تيومين نحو 101 بلدة و6387 أسرة ونحو 17.5 ألف نسمة.


الأكثر قراءة

بكركي ترفض «دفن الديمقراطية وخلق السوابق» وبري يعتبر بيان «الخماسية» يُـكمل مبادرته شرف الدين يكشف لـ«الديار» عن لوائح للنازحين تنتظر موافقة الامن الوطني السوري تكثيف معاد للإغتيالات من الجنوب الى البقاع... والمقاومة مستمرة بالعمليات الردعية