اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

عاد مصدر لبناني متابع زار واشنطن منذ ايام، باجواء اميركية غير مشجعة، حيث خلص من لقاء جمعه بالوسيط الاميركي اموس هوكشتاين، تم فيه مناقشة الوضع اللبناني بالتفصيل، الى مجموعة من النقاط ابرزها أن اتفاق الطائف وما لحق به من تعديلات من خلال الممارسة، وآخرها تعديلات الدوحة التي اقرت المثالثة المبطنة، انتهت صلاحيته، خصوصا ان الاتفاق بروحيته الاساسية لم يطبق نتيجة ظروف كثيرة داخلية ومحلية، افضت الى ما افضت اليه من انهيار للمؤسسات الدستورية وعقم في النظام اودى الى تعطيل الاستحقاقات الدستورية، حيث باتت القاعدة الحاكمة هي التعديل على قياس الاشخاص من جهة، ومن جهة ثانية سمح "لطبقة العسكرة" من الامساك بالسلطة، وهو خيار ثبت عقمه اذ ادى الى تحكم الفساد بالادارة، وقيام "مافيا سلطوية" خدمت اطراف سياسية بدل العمل على قيام الدولة.

ميشال نصر - "الديار"

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2173142

الأكثر قراءة

لماذا اغتال الأميركيّون طالب عبدالله ؟