اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تسمّر العالم منذ ساعات بعد ظهر يوم الأحد، متابعا مصير الرئيس الايراني إبراهيم رئيسي وعدد من المسؤولين الايرانيين، بعد فقدان مروحية كانت تقلهم فوق جبال نائية في رحلة عودتهم من مراسم افتتاح سد حدودي مع الجارة الشمالية، جمهورية أذربيجان.

تعرضت مروحية الرئیس الإيراني السيد إبراهيم رئيسي والوفد المرافق له لحادث وُصف بـ»الصعب»، في محافظة آذربيجان الشرقية شمال غرب إيران، فيما اتجهت فرق الإنقاذ إلى المكان وباشرت عمليات البحث.

وحتى ساعات متأخرة من مساء الاحد، فشلت كل مساعي ايجاد الطائرة بسبب الاحوال الجوية الصعبة. وقالت الوكالة الرسمية الايرانية «ارنا» إن المروحية هبطت في منطقة ورزقان جراء «هبوط صعب». وأشارت إلى أن وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان، وإمام جمعة تبريز محمدي علي آل هاشم، وحاكم محافظة أذربيجان الشرقية مالك رحمتي ، كانوا على متن مروحية الرئيس الإيراني. وأوضحت «ارنا» انه تم إرسال 16 من فرق الإنقاذ إلى المنطقة، لكنها شددت على أن «عمليات الإنقاذ ستستغرق وقتاً نظراً إلى أن الحادث بسبب سوء الأحوال الجوية في المنطقة الوعرة”.

تجدر الاشارة، الى ان الرئيس الايراني زار محافظة أذربيجان الشرقية، وافتتح مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف سد “قيز قلعة سي”، وهو مشروع مشترك بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية أذربيجان.

تحديد الموقع الدقيق للحادث

ومساء، تم تحديد الموقع الدقيق لحادث المروحية التي كانت تقل الرئيس الإيراني، وهو يقع في محيط قرية «أوزي» الواقعة في غابات ارسباران ، وتعتبر المنطقة التي وقع فيها الحادث من المناطق التي يصعب الوصول إليها، وقد وضعت هذه القضية صعوبات أمام فرق الإنقاذ، كما تعتبر هذه المنطقة منطقة وعرة ولا يمكن التنقل فيها بالسيارة.

وتشهد المنطقة هطول أمطار شديدة وأجواء ضبابية، فيما تحاول فرق الإنقاذ الوصول إلى موقع الحادث. وفي منطقة الحادث يسود جو ضبابي وسيئ للغاية، ومدى الرؤية لا يصل حتى إلى متر واحد. وتقوم الفرق الشعبية والهلال الأحمر والتعبئة والحرس الثوري وأهالي القرى المجاورة بالبحث، إلا أن الظروف الجوية لا تسمح لهم بالتقدم. ولا يوجد اتصال بالإنترنت في المنطقة.

خامنئي دعا الجميع للصلاة

وقد طلب الإمام السيد علي الخامنئي من الله تعالى «أن يحفظ رئيس الجمهورية الإسلامية السيد ابراهيم رئيسي ومرافقيه ويعيدهم إلى الشعب سالمين»، وأكَّد أنَّ على الشعب الإيراني «أن لا يقلق، فلن يكون هناك أي اضطراب في عمل البلاد»، داعيًا الجميع «للصلاة من أجل صحة وسلامة هذه المجموعة الخدومة».

بايدن قطع اجازته

هذا، وقطع الرئيس الأميركي جو بايدن إجازته وعاد للبيت الأبيض لإحاطة عاجلة بعد حادث طائرة رئيسي. وذكر البيت الأبيض أنه «تم إطلاع الرئيس بايدن على تقارير بشأن حادثة مروحية الرئيس الإيراني».وذكر مسؤول بالبنتاغون أن «رؤساء أركان الجيش على تواصل مع القيادة الوسطى لمتابعة تطورات إيران».

كما قالت الخارجية الأميركية إنها تتابع عن كثب التقارير الواردة بشأن احتمال هبوط مروحية الرئيس الإيراني اضطراريا.

المفوضية الأوروبية تفعّل
خدمة الخرائط بالقمر الاصطناعي

بدوره، قال مفوض الطوارئ في الاتحاد الأوروبي إنه بناء على طلب إيراني، تقوم المفوضية بتنشيط خدمة الاستجابة السريعة في ضوء حادث المروحية. ولاحقا، قالت وكالة “رويترز” إن المفوضية الأوروبية تفعل خدمة الخرائط بالقمر الاصطناعي للمساعدة في البحث عن مروحية الرئيس الإيراني.

دول تعرض المساعدة

وفي السياق، أعلنت أذربيجان استعدادها لتقديم أشكال الدعم كافة لإيران، وقال الرئيس الأذربيجاني “إنه يشعر بقلق بالغ بسبب الأخبار التي تفيد بأن المروحية التي تقل الرئيس الإيراني قامت بهبوط اضطراري”.

بدوره، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: «نشعر بحزن عميق لتعرض الرئيس الإيراني والوفد المرافق له لحادث مروحية»، مضيفا “نتابع الحادث عن كثب عبر اتصال وتنسيق كاملين مع السلطات الإيرانية ومستعدون لتقديم أي دعم ضروري”. وعبرت الخارجية الروسية عن الاستعداد لتقديم المساعدة في البحث عن المروحية، والتحقيق في سبب الحادث.

كما أعرب المتحدث باسم الخارجية القطرية ماجد الأنصاري عن قلق دولة قطر البالغ إزاء الحادث، وأكد الاستعداد لتقديم كافة أشكال الدعم في البحث عن الطائرة.

من جهتها، أعلنت الخارجية السعودية وقوف المملكة إلى جانب إيران في هذه الظروف الصعبة، واستعدادها لتقديم أي مساعدة تحتاجها الأجهزة الإيرانية، وفق ما جاء في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية.

كما أعلنت الحكومة العراقية أنها عرضت على إيران المساعدة في البحث عن طائرة مروحية كانت تقل رئيسها. بدوره، قال الهلال الأحمر العراقي “إنه قام بتجهيز 4 فرق بمعداتها للمساعدة في عمليات البحث”.

الأكثر قراءة

الساعة الكبرى... حرب المائة عام