اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اكد قائد حرس الثورة الإيراني اصللواء حسين سلامي أنه باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ورفاقه، لن يتغير شيء من العزة  والرفعة لإيران، وأن محاولات الأعداء لتهديد إيران اقتصادياً وإعلامياً واستخبارياً انتهت جميعها بالفشل، في وقت نشرت هيئة الأركان الإيرانية أول تقرير للجنة التحقيق في تحطم مروحية الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي ومن كانوا معه يوم الأحد الماضي في محافظة أذربيجان الشرقية شمال غربي إيران.

فقد أكد قائد حرس الثورة الإيراني اللواء حسين سلامي، أنّ إيران في مستوى من القوة السياسية والديبلوماسية على مستوى العالم، وأنّه باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ورفاقه لن يتغير شيء من العزة  والرفعة لإيران.

وفي كلمةٍ له أثناء تشييع جثمان اللواء مهدي موسوي، قائد وحدة حماية الرئيس الإيراني، في الري جنوبي طهران، قال سلامي إنّ الرئيس الشهيد رئيسي تحمل المسؤولية السياسية في عملية «الوعد الصادق». ورأى أنّ أعداء إيران أعدّوا جميع إمكاناتهم اقتصادياً وإعلامياً واستخبارياً لتهديد إيران، لافتاً إلى أنّ جميع محاولاتهم انتهت بالفشل أمامها.

تقرير لجنة التحقيق

الى ذلك، قال تقرير لجنة التحقيق في تحطم مروحية الرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي ومن كانوا معه، إنه لا توجد أي آثار لإصابة طلقات رصاص أو ما شابه على الأجزاء المتبقية من المروحية، وإن المروحية تعرضت لحريق بعد ارتطامها بمرتفع.

وأشار التقرير إلى أن قائد المروحية تواصل مع المروحيتين الأخريين اللتين كانتا في موكب الرئيس الإيراني قبل 90 ثانية من الحادثة، ولم يعثر على ما يثير الشبهات في المحادثات مع برج المراقبة. ولفت التقرير إلى أن اللجنة بحاجة إلى مزيد من الوقت، وستعلن النتائج في وقت لاحق.

الأكثر قراءة

الساعة الكبرى... حرب المائة عام