اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشار رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، خلال مؤتمر الاستجابة الانسانية الطارئة في غزة، الى ان "وطننا يعاني ارتدادات هذه الحرب على أرضه قتلا وتهجيرا وتدميرا".

وأضاف أنّ "نهج التدمير الذي تتبعه اسرائيل لا سابق له في التاريخ ونختبره يوميا في لبنان على ارض جنوبنا الغالي".

وناشد ميقاتي "دول العالم التدخل بكل قوة لوقف ما يحصل بعد 75 عاما من تجاهل حقوق الفلسطينيين على أمل ان يكون قرار مجلس الامن الرقم 2735 الذي صدر بالأمس والذي نرحّب باسم الدولة اللبنانية الخطوة الاولى ولو متواضعة نحو الاستقرار".

وأكّد أنّ "لبنان مستعد اليوم لإغاثة مصابي غزة خاصة الأطفال في مستشفياته ومؤازرتهم تعبيرا عن تضامنه معهم اضافة الى المساعدة في تجهيز كوادر طبية وتأهيلها للتعويض عن قتل إسرائيل لمئات العاملين في القطاع الصحي".

وتابع ميقاتي: "مستعدون للتعاون مع السلطة الفلسطينية لإنجاز الترتيبات الادارية اللازمة لتسهيل عبور الجرحى لمعالجتهم ومن ثم عودتهم معافين سريعا الى بلادهم". لكم أيها الأحبة أن تتخيلوا حجم الأضرار الحاصلة في لبنان نتيجة العدوان المستمر منذ الثامن من تشرين الاول الفائت".

وأردف: "جنوبنا وأهله أيها السادة في نكبة حقيقية لا وصف لها والعدوان المستمر يمعن في القتل والتدمير والحرق الممنهج محوّلا جنوب لبنان ارضًا قاحلة ومحروقة".

وختم ميقاتي: "لبنان الرمز سيبقى بلدا لكم مهما عصفت الأزمات".

ويشارك ميقاتي في اعمال مؤتمر "الاستجابة الانسانية الطارئة في غزة" الذي افتتحه ملك الاردن عبدالله الثاني بعد ظهر اليوم في "مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات" في البحر الميت، بمشاركة عربية ودولية.

ويضم الوفد اللبناني الى المؤتمر وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب، وزير البيئة ناصر ياسين، سفير لبنان في الاردن يوسف اميل رجي، مستشار رئيس الحكومة زياد ميقاتي.

الأكثر قراءة

البخاري في الضاحية... الرئيس في بعبدا