اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


الدورة الشهرية هي ظاهرة طبيعية تواجهها النساء شهرياً، ولكنها أحياناً ما تُحاط بالعديد من الأساطير والخرافات، التي قد تؤثر على فهمنا الصحيح لهذه الظاهرة الطبيعية.

- الأسطورة الأولى: النساء لا يمكنهن ممارسة الرياضة خلال الدورة الشهرية. إحدى الأساطير الشائعة هي أن ممارسة الرياضة خلال فترة الدورة الشهرية، يمكن أن تكون ضارة وتزيد من الألم. في الواقع، الرياضة يمكن أن تساعد في تخفيف الألم الناجم عن الدورة الشهرية، بفضل إفرازات الهرمونات المرتبطة بالتمرينات الرياضية.

- الأسطورة الثانية: النساء لا يجب أن يغسلن شعرهن خلال الدورة الشهرية. يعتقد البعض أن غسل الشعر أثناء الدورة الشهرية، يمكن أن يسبب مشاكل صحية مثل فقدان الدورة أو زيادة في النزيف. في الحقيقة، لا توجد دلائل علمية تدعم هذا الادعاء، ويمكن للمرأة غسل شعرها بشكل طبيعي دون أي مخاطر صحية.

- الأسطورة الثالثة: الدورة الشهرية تؤثر سلبا على القدرات العقلية. تشير هذه الأسطورة إلى أن النساء يعانين من أداء عقلي ضعيف أثناء الدورة الشهرية، بسبب التغيرات الهرمونية. في الواقع، لا توجد دراسات علمية تثبت أن الدورة الشهرية تؤثر سلبا على القدرات العقلية، والكثير من النساء يؤدون بشكل طبيعي في أنشطتهم اليومية خلال هذه الفترة.

- الأسطورة الرابعة: الدورة الشهرية تعني أن المرأة غير نظيفة أو غير صالحة للعبادة. تعد هذه الأسطورة منتشرة في بعض الثقافات والديانات، حيث يعتبر البعض أن النساء غير نظيفات أو غير صالحات للصلاة أو العبادة أثناء فترة الدورة الشهرية. في الواقع، لا يوجد دليل علمي يدعم هذا الاعتقاد، ويجب على المرأة مواصلة ممارسة عباداتها بشكل طبيعي دون قيود.

هذا وتوضح هذه الأساطير كيف أن الجهل والخرافات قد يؤثران على فهم  للظواهر الطبيعية مثل الدورة الشهرية. يجب على المجتمعات التعليمية والصحية تعزيز الوعي بالحقائق العلمية حول الدورة الشهرية، لتعزيز الصحة العامة والرفاهية للجميع.

آلام الدورة الشهرية

تعتبر آلام الدورة الشهرية من المشكلات الشائعة التي يواجهها العديد من النساء خلال فترة الحيض، وقد تتفاوت مدتها من حالة لأخرى. هناك عدة أسباب قد تؤدي إلى ظهور هذه الآلام، ومنها:

- التقلصات الرحمية:  تتسبب التقلصات الرحمية في آلام الدورة الشهرية. يحدث ذلك عندما ينقبض الرحم لطرد بطانة الرحم غير المستخدمة خلال الدورة الشهرية. تكون هذه التقلصات عادةً قوية في أول أيام الدورة الشهرية وتتحسن تدريجياً مع تقدم الفترة.

- التغيرات الهرمونية: تلعب التغيرات في مستويات الهرمونات دوراً كبيراً في ظهور آلام الدورة الشهرية. يتأثر توازن هرمونات الأستروجين والبروجستيرون بالدورة الشهرية، مما يمكن أن يؤدي إلى زيادة حساسية الرحم للتقلصات، وبالتالي زيادة الألم.

- تراكم السوائل: قد يؤدي تراكم السوائل في أنسجة الرحم إلى زيادة الضغط داخل الرحم، وبالتالي إلى ظهور آلام أكثر حدة خلال الدورة الشهرية.

- الأمراض والحالات الصحية الأخرى: قد تكون بعض الأمراض مثل التهابات الحوض أو تكيسات المبايض أو الأمراض الالتهابية الحادة في الحوض أو الأورام الحميدة في الرحم أو الإلتهابات البولية، وراء زيادة الألم أثناء الدورة الشهرية.

- العوامل النفسية والنفسية: تلعب العوامل النفسية مثل التوتر والقلق دوراً أيضاً في شدة الآلام، التي يعاني منها بعض النساء خلال الدورة الشهرية. قد تزيد حالات الضغط النفسي والتوتر من حدة التقلصات وتجعل الألم أكثر شدة.

 

الأكثر قراءة

كباش بري - جعجع: ما خُفي أعظم!