الثلثاء 23 أيلول 2003
محليات
5
صفير بحث والسفير الفرنسي زيارته الى باريس
لوكورتييه : لن ندخل في معنى مداخلة عون
حرب : نشارك عون أن هناك خللاً في العلاقات
البطريرك صفير مستقبلا السفير الفرنسي (عيسى بو عيسى)

عيسى بو عيسى
اعتبر السفير الفرنسي فيليب لوكورتييه ان افضل شخصية مهتمة بلبنان وهمومه هي البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير، لافتا الى ان زيارته لفرنسا هي حدث كبير مماثل لزيارته السابقة في العام 1994.

وقال لوكورتييه بعد زيارته بكركي امس عرضت معه لبرنامج زيارته الى فرنسا وهي من دون شك زيارة كبيرة ولها وجهان، وتحمل ابعادا كثيرة، اي انها زيارة رسمية الى السلطات الفرنسية ورئيس الجمهورية، وايضا الى السلطات الدينية في فرنسا، في وقت لاحق سيزور البطريرك مدنا كبيرة في فرنسا وهذه زيارة راعوية يلتقي خلالها الجالية المارونية في فرنسا والتي اذكركم بانها تعد بعشرات الالاف وهي جالية كبيرة ومهمة وناشطة في فرنسا وقد حافظت على مارونيتها.
اضاف: اما بالنسبة الى الزيارة الرسمية فقد تلقى البطريرك دعوة من اعلى السلطات التنفيذية والتشريعية، هذه الزيارة حدث كبير مماثل لزيارته السابقة في العام 1994 وهذه الزيارة كي تعبر فرنسا عن تضامنها ومحبتها مع الكنيسة المارونية التي تمر في مرحلة مهمة جدا، وهي تطبيق الارشاد الرسولي».
اضاف: ان السلطات الفرنسية تريد معرفة واقع الكنيسة المارونية في العالم فكل ما هو لبناني ليس غريبا عنا، ونريد ان نعلم ماذا يفكر اللبنانيون وكيف ينظرون الى مستقبلهم واعتقد ان افضل شخصية مهتمة بلبنان وهمومه هي البطريرك صفير، وتعرفون مدى وعي غبطته للوضع في لبنان واهتمامه به».
@ ما هو رأيك بمداخلة العماد عون في الكونغرس?
- لن ادخل في تفاصيل السياسة الداخلية لكني اعتقد ان اللبنانيين يستطيعون التعبير عن آرائهم كما يريدون وهذا هو خيار الديموقراطية، ولكن نحن كفرنسيين ليس علينا ان نحكم على معنى المداخلة وما نتمناه هو ان يتفق اللبنانيون وان يستطيعوا التقدم ديموقراطيا في احترام الاسس التي وضعوها في احترام المؤسسات والقوانين وهذا ما اتمناه للبنان».
@ اذا تمت ملاحقته قانونيا هل تسلم فرنسا عون?
- اجاب ضاحكا: هذا السؤال يتخطى معلوماتي وصلاحياتي.
والتقى صفير على التوالي النائب السابق بيار دكاش، النائب ناظم الخوري، ثم النائب السابق سمير عون، والوزير كرم كرم، المدير العام للوزارة لويس لحود، وعميد حزب الكتلة الوطنية كارلوس اده، الذين تمنوا لغبطته سفرا موفقا.
حرب
وظهرا استقبل صفير النائب بطرس حرب الذي قال بعد اللقاء: تمنيت للبطريرك سفرا موفقا، وكانت مناسبة للتشاور وعرض الاستحقاقات في البلاد، وما جرى في قضاء بعبدا عاليه شكل انتصارا للديموقراطية بحيث اكتمل عقد اللبنانيين في المشاركة بالانتخابات والانخراط في العملية الديموقراطية في ظل النظام الديموقراطي والصيغة السياسية الوطنية التي توصلنا اليها بعد الاحداث الاليمة، وهذا ما اعتبره مكتسبا كبيرا، ورافق هذه الانتخابات بعض الطروحات التي كادت، لولا وعي الكثيرين ان تعزز الناس طائفيا ومذهبيا.
وقال: واثبت اللبنانيون تمتعهم بالكثير من الوعي مما سمح بتفادي هذه القضية واسقاط مقولة ان المصالحة الوطنية في الجبل هي معرضة للاهتزاز في حال حصلت معركة انتخابية، ولكن من يعتبر ان المصالحة هشة لهذه الدرجة فهذا يدل الى انه ليس هناك مصالحة جدية، وبالتالي يجب ان لا نخشى من الاستحقاق الانتخابي في ظل مصالحة حقيقية، ويجب ان تصب مساعينا في تكريس هذه المصالحة والتوجه الوطني في اطار اختلافنا في الرأي التي يسمح نظامنا الديموقراطي بها».
اضاف: ان ما يحوط لبنان من مخاطر لا سيما على صعيد معاناة الشعب العراقي والفلسطيني وانعكاساته على الشعب اللبناني والوضع السوري ايضا وما رافق هذه الاجواء مما اثير حول ادلاء العماد عون بشهادته في الكونغرس فانني اعتبر ان القضية ليست بالحجم الذي اعطيت له، ومن حق اي لبناني ان يدلي برأيه في اي قضية حتى لو لم نشاركه الرأي، وانا لا ادافع عن العماد عون انما من حقه اعطاء رأيه من حق كل مواطن يريد اعطاء رأيه ونحن نشارك العماد عون ان هناك خللا في العلاقات اللبنانية - السورية، وان هناك ثغرات اصبحت موضع اجماع لدى جميع الفرقاء بمن فيهم السوريين وانه يجب معالجتها ما يحقق صفاء هذه العلاقات والاستقلال الوطني دون ان يصار الى استعمال للبنان للضغط على سوريا، فالصراع الاميركي السوري لبنان لا يشكل فيه جزءا اساسيا وهو صراع اميركي سوري وعربي ويدخل في اطار صراع المنطقة، ومشاركة بعض اللبنانيين في الادلاء برأيهم في هذا الموضوع بشكل لا يأخذ في الاعتبار الواقع الاقليمي بكامله وقد يرتد هذا الامر سلبا وضررا على لبنان وتزداد الامور تعقيدا واعادة خلق مشكلات في العلاقات اللبنانية - السورية، وهذا نحن بغنى عنه، وليس من واجبنا جميعا ان نصطف وراء آراء السلطة من جهة ثانية.
@ ما هو رأيك في اعادة تحريك ملف العماد عون?
- ان قصة الملفات التي نخرجها من الجوارير عندما نرى ان ذلك مناسبا لصالح السلطة وننساها عندما نرى امورا اخرى، وانا ضد هذا التوجه، وانا من دعاة احترام القانون ويجب ان يطبق القانون على المخالفين، ولكن القوانين لا تطبق على الناس، فالمجرمون والفاسدون والسارقون نلاحظ كيف تسير العملية معهم، انما تحويل صراع سياسي الى عملية ابتزاز في ملاحقات قانونية بصرف النظر عن مشاركتي او عدمها برأي العماد عون، فانا لا اشاركه في اقحام نفسه في صراع اسرائيلي - سوري واميركي - سوري واستعمال لبنان كوسيلة للضغط لا اشاركه بها، وانا اعتبر ان عملية فتح ملفات بالتهديد والتهويل على سياسيين لبنانيين هي ليست في مكانها، وهذا خطأ، واتمنى ان لا تثار الضجة حول هذا الموضوع ولا سيما انه من المؤسف ان سوريا هي المعنية الاكبر لم يصدر اي صوت او موقف سياسي عنها، بينما نرى في لبنان ضجة كبيرة، وانا اعتبر انه كنا بغنى عن كل هذا الموضوع».

قبلان تلقى اتصالاً من الفرزلي
وبحث مع علماء شؤوناً دينية
تلقى نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان امس، اتصالا من نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي، تم خلاله التداول في الاوضاع العامة في لبنان والمنطقة.
واستقبل قبلان، صباح امس في مقر المجلس، رئىس المحاكم الجعفرية الشيخ حسن عواد، وبحث معه في عدد من الشؤون الدينية والفكرية، اضافة الى الاوضاع العامة في لبنان والمنطقة وتطورات الاوضاع في العراق وفلسطين.
ثم استقبل مدير معهد «الكتاب والعترة لعلوم القرآن الكريم» الشيخ منير بشير ملحم، على رأس وفد من اساتذة وطلاب المعهد، وقد امتحن الشيخ قبلان عددا من اطفال المعهد الحافظين للقرآن الكريم، وبارك لادارة المعهد جهودها وعطاءاتها، معتبرا ان «حفظ القرآن وتعلم علومه واجب على كل مسلم ومسلمة، وصلاح الأمة يتحقق بعودة المسلمين الى تعاليم كتابهم العزيز والتمسك بنهجه».
كما استقبل حشداً من علماء الدين ومفتي المناطق وقضاة المحاكم، وبحث معهم في الشؤون والقضايا العربية والاسلامية، فضلا عما يجري في فلسطين والعراق من احداث وتطورات.

«تجمع العلماء» التقى كروبي وآصفي
في إطار زيارته للجمهورية الاسلامية الايرانية التقى وفد تجمع العلماء المسلمين برئيس مجلس الشورى الشيخ مهدي كروبي حيث تم عرض اوضاع المسلمين العامة في العالم الاسلامي وما يحصل للمسلمين في العراق وفلسطين على وجه الخصوص وقد اكد آية الله كروبي على اهمية دور تجمع العلماء المسلمين في العمل والدعوة للوحدة الاسلامية والمساهمية في دفع الفتن التي يخطط لها المستكبرون.
واكد على ضرورة دعم الانتفاضة في فلسطين المحتلة مستنكرا ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من قهر واضطهاد من قبل الكيان الصهيوني الغاصب ووقوف العالم متفرجا على هذه المجازر من دون اي تحرك او استنكار.
وفي نفس الاطار زار وفد التجمع مركز المجمع العالمي لاهل البيت حيث التقى رئىس المجمع الشيخ محمد مهدي آصفي.


مواقف دانت شهادة عون في الكونغرس الاميركي

من اجتماع الهيئة الروحية للطائفة الدرزية في الباروك (ماهر زين الدين)

ما تزال القوى والفاعليات الرسمية والحزبية والاهلية والنقابية تعلن مواقف رافضة للشهادة التي ادلى بها العماد ميشال عون في الكونغرس الاميركي في اطار قانون محاسبة سوريا، حيث اكدت على الوحدة الداخلية وعدم جواز ان يكون بعض اللبنانيين في خدمة المشروع الهادف للضغط على لبنان او سوريا.
وابرز المواقف ما اعلنته الهيئة الروحية الدرزية التي دعت للحوار والانفتاح ونبذ لغة الخلاف ونبذ لغة الخلافة والتطرف وتمتين الوحدة في وجه المخاطر رافضة مشروع محاسبة سوريا معتبرة ان بيان مجلس الوزراء هو المعرب عن قناعات اللبنانيين عموما وابناء الطائفة الدرزية خصوصا.

} مراد }
@ اسف الوزير عبد الرحيم مراد لمواقف البعض ومنها مواقف العماد ميشال عون الذي سعى لتأييد المواقف الصهيونية لجهة ما يسمى مشروع محاسبة سوريا، مشيرا الى ان العماد عون وقف الى جانب اللوبي الصهيوني ووقف موقفا معاديا ليس لسوريا وللامة العربية فحسب وانما وقف موقفا معاديا لكل الشرفاء في لبنان، ولكل الشرفاء في كل مكان.
مشيرا الى اهمية الدور السوري ليس على المستوى القومي الصامد في مواجهة الخطط الصهيونية الاميركية وانما على المستوى اللبناني ايضا حين وقف معنا في هذه المناطق يساند المقاومة ويساند البطولات التي صنعت النصر، وما زالت تحتضن الكثير من المنظمات الفلسطينية والقوى الوطنية.
} عيتاني }
@ النائب السابق بهاء الدين عيتاني قال سبق واعلنا شجبنا لمشروع محاسبة سوريا المعروض على الكونغرس الاميركي، ولكننا لم نكن نتوقع ان يتبرع العماد ميشال عون بشهادة تحامل وتعريض بسوريا، نظرا للظرف الدولي والاقليمي الذي يستدعي اقصى حدود التضامن اللبناني مع سوريا، اضافة الى نتائج الانتخابات الفرعية في بعبدا - عاليه التي فتحت للعماد كوة للانخراط في الحياة السياسية اللبنانية، ناهيك عن تجربة الرهان على الخارج التي دفع لبنان كله ثمنا غاليا لها.
اضاف: اننا اذ نضم صوتنا الى صوت المستنكرين لشهادة عون والعودة الى الرهانات والمغامرات، فإننا على يقين بأن الوعي الوطني عند سائر اللبنانيين سيسقط مفاعيلها، هذا اذا كان لها في الاصل اية مفاعيل.
} الهيئة الروحية الدرزية }
@ الهيئة الروحية للطائفة الدرزية اعلنت رفضها مناقشة مشروع محاسبة سوريا امام الكونغرس الاميركي، معتبرة ان بيان مجلس الوزراء بهذا الخصوص هو المعبر عن قناعة اللبنانيين.
واكدت الهيئة على العلاقة مع سوريا، ومهيبة بالقيادات الوطنية والعربية الوقوف الى جانب الشعبين الفلسطيني والعراقي، وداعية الى الحوار ونبذ لغة الخلاف والتطرف.
مواقفها جاءت اثر اجتماع عقدته في منزل احد ركني الهيئة الروحية للطائفة الدرزية الشيخ ابو حسن عارف حلاوي في الباروك واثر المناقشات تلا الشيخ محمد حلاوي بيان الهيئة وجاء فيه: بدعوة من ركني الهيئة الروحية للطائفة الدرزية الشيخ الجليل ابو حسن عارف حلاوي وحضرة الشيخ الجليل ابو محمد جواد ولي الدين، عقد اجتماع للهيئة الروحية في دارة كبيرها الشيخ ابو حسن عارف حلاوي في الباروك جرى خلاله التداول في المستجدات على الساحتين العربية والدولية ورأى المجتمعون استكمالا للمواقف السابقة ما يلي:
اولا: تدعو الهيئة الروحية جميع اللبنانيين الى الحوار والانفتاح والمحبة والتآخي ونبذ لغة الخلاف والتطرف وتمتين وحدتهم في وجه المخاطر التي تعيشها المنطقة. والتي تضر وتهدد وحدة الصف الداخلي. بحيث لا يمكن المواجهة الا بالوحدة الوطنية. وتؤيد الهيئة الروحية خطوات فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد اميل لحود الاصلاحية وتقدر مواقفه الوطنية والعربية الثابتة.
ثانيا : تؤكد الهيئة الروحية ما ورد في بيانها السابق وتعلن رفضها لمناقشة مشروع محاسبة سوريا امام الكونغرس الاميركي وتعتبر بيان مجلس الوزراء بهذا الخصوص هو المعبر عن قناعة اللبنانيين عموما وابناء الطائفة الدرزية خصوصا، فعلاقة لبنان وسوريا كانت منذ فجر التاريخ ولا زالت علاقة اخوة وتعاون ومصالح مشتركة وسوريا الشقيقة بقيادة الرئيس الراحل حافظ الاسد والرئيس الحالي الدكتور بشار الاسد بدعمها وبسياستها الحكيمة ادت الى استعادة لبنان لحمته ووحدته الوطنية وتحرير ارضه وهي تحرص على السلام العادل والشامل الذي يحفظ حقوق الجميع.
ثالثا: تهيب الهيئة الروحية بالقيادات الوطنية والعربية للوقوف الى جانب الشعبين الفلسطيني والعراقي في حقوقهما المشروعة.
} علماء فلسطين }
@ رابطة علماء فلسطين قالت في بيان لها: ان مشروع محاسبة سوريا في الكونغرس الاميركي هو مشروع تقف وراءه الاصولية الاميركية المتطرفة المرتبطة باللوبي اليهودي الليكودي المتحكم بتلابيب الادارة الاميركية. هذه الادارة المتصهينة التي تتخبط اليوم في المستنقع العراقي امام ضربات المقاومة العراقية الباسلة.
اضافت: «فما وجدت هذه الادارة المتصهينة لتبرير فشلها في العراق الا ان توجه الاتهامات لسوريا في انها تقف وراء هذه المقاومة سواء في العراق ام في فلسطين، وهذا هو لبّ القضية التي يسعى شارون من خلالها لتحريك اللوبي الصهيوني ـ الاميركي، وهو محاسبة سوريا على مواقفها المبدئية الداعمة للقضايا العربية في فلسطين، ولبنان، والعراق. هذا الموقف هو شرف لسوريا، ومكرمة، بل وسام عربي رفيع ينبغي على جميع الدول العربية ان تحذو حذو سوريا في مواقفها المشرفة».
} التوحيد }
@ عضو مجلس امناء حركة التوحيد الاسلامي الشيخ شريف توتيو قال ليس غريبا ولا مستغربا ما صدر عن العماد عون فلقد سبقت افعاله المشينة حين كان في لبنان اقواله وتصاريحه العنترية حين اصبح خارج لبنان».
} الارز اللبنانية }
عقدت اللجنة التنفيذية لجمعية شبيبة الارز اللبنانية اجتماعا استثنائيا برئاسة المحامي ميشال الحاج في الاشرفية واصدرت بيانا جاء فيه:
اذ نؤكد حرصنا وتمسكنا باستقلال وحرية وسيادة لبنان على كافة اراضيه، ونحن كأبناء الطبقة المثقفة المناضلة، نستنكر اشد الاستنكار محاولة بعض اعضاء من الكونغرس الاميركي تحويل المعركة من العراق، معركة ضغط على سوريا الاسد الدولة الشقيقة الواقفة الى جانب لبنان في كل مرحلة صعبة، مستعملين بعض المسؤولين السابقين لضرب العلاقة اللبنانية السورية، واللبنانية الاميركية، لمصالحهم الشخصية التي باتت مكشوفة داخليا، مراهنين على سياسات خاطئة خارجية لضرب الوفاق الوطني والاستقرار الداخلي اللذين كرسا بعد اتفاق الطائف. وقد اثبتت الانتخابات الفرعية الاخيرة لمنطقة بعبدا ـ عاليه ان لا تدخلات سورية مورست، وان السلطة اللبنانية برئاسة فخامة رئيس الجمهورية العماد اميل لحود، اعطت المثل الاعلى في ممارسة الديموقراطية وتنفيذ العدالة بين المواطنين.
وختمت واما الوجود العسكري السوري في البقاع المتواجد برضى من الحكومة اللبنانية ولأسباب اقليمية يعالج باتفاق ثنائي بين الدولة اللبنانية والدولة السورية وليس عن طريق العداء لسوريا الاسد وضرب مصالح لبنان الحيوية مع جيرانه العرب.
} حداد }
@ المحامي جورج راغب حداد رأى ان الرهان على الخارج ممنوع، كما ان الاستقواء بالخارج ممنوع ايضا، وانه من مصلحة وقوة لبنان في هذا الظرف الدقيق ان يقف الى جانب سوريا، وقد عبّر عن الموقف اللبناني بكل امانة انطلاقا من قناعاته القومية والوطنية فخامة الرئيس العماد اميل لحود وجسّده البيان الصادر في ختام جلسة مجلس الوزراء الاخيرة، ونعتبر ان الموقف الاخير للعماد عون هو موقف شخصي، لا يعبّر عن حقيقة رأي الشعب اللبناني، وخاصة المسيحيين منه، الذين مع حرصهم الكامل على السيادة والاستقلال والحرية والديموقراطية، لا يمكنهم مطلقا ان يكونوا في موقع معاد للشعب السوري، مع التشديد على ان الاهم في هذه المرحلة هو الحفاظ على السلم الاهلي وعدم اثارة النعرات وعدم خلق شعور لدى اي فئة بوجود غالب ومغلوب وقاهر ومقهور.

} روابط البقاع
وراشيا }
@ اجتمعت هيئات وروابط البقاع الغربي وراشيا بدعوة من «محترف راشيا» حضره ممثلون عن «32» جمعية وتحدث فيه رئيس المحترف شوقي دلال فأكد اننا نجتمع لنقف وقفة وفاء مترابطين بوجه ما يحاك لضرب الاستقرار اللبناني الذي ننعم به بقيادة الرئيس العماد اميل لحود راعي مسيرة الوحدة الوطنية ونقف بكل فخر واعتزاز مع سوريا وقائدها الرئيس الدكتور بشار الاسد بوجه المخططات الاميركية ـ الصهيونية واخرها ما يسمى قانون محاسبة سوريا وشهادة العماد ميشال عون ومشاركته متناسيا انه يرتكب خطأ جسيما بربط شهادته ونفسه في مشروع اجنبي للهيمنة على المنطقة.
وبعد المناقشات صدر عن الاجتماع جملة مواقف اكدت ان المشروع الثقافي المتفاعل مع الموقف السياسي لا ينفصل شكلا ومضمونا عن بعضه البعض واكدوا حماية الاستقرار الوطني وان ما تمثله شهادة ميشال عون بضرب الوحدة والاستقرار موجهين تحية اكبار وتقدير لرئيس الجمهورية العماد اميل لحود للمواقف الثابتة.
} التجمع التنموي }
@ رئيس «التجمع التنموي اللبناني» المحامي الدكتور خالد الخير اعتبر ان ما قام به عون بتآمره مع اليهود والاميركان خيانة عظمى للوطن وللأمة وخروج عن التعاليم الدينية والقيم الانسانية السياسية، وعلم موتور ومخرب للاستقرار الداخلي ولوحدة المسار والمصير مع الشقيقة سوريا في الوقت الذي نحن احوج ما نكون فيه الى رص الصفوف الداخلية والموقف الموحد مع الشقيقة سوريا ضد الهجمة الاميركية ـ اليهودية على شعبنا وافكارنا المقاومة مذكرا عون ان سوريا هي وحدها التي حافظت على استقلال وسيادة لبنان ارضا وشعبا ومؤسسات.
وقد اثنى الخير على موقف القضاء اللبناني بملاحقة عون جزائيا ومشددا على وحدة المسار والمصير اللبناني السوري الذي اثبت جدواه في وجه التحديات الصهيونية ـ الاميركية الآتية عبر مشروعهم التقسيمي والتخريبي لأمتنا العربية.

يعتبر نفسه انه يقرأ ما حصل في العراق جيداً وحجز مكانه في القطار الاميركي
عون ذهب الى واشنطن للاستفادة من سياستها تجاه لبنان
معارضوه يعتبرونه اداة لافتعال ازمة ونقل حروب الى الداخل
كمال ذبيان
عندما كان العماد ميشال عون رئيسا للحكومة العسكرية في قصر بعبدا، واشتد عليه الحصار السياسي والعسكري لا سيما بعد انجاز اتفاق الطائف، وصدور قرار دولي - اقليمي، بانهاء الحرب الاهلية في لبنان، لم يقبل بكل الوساطات العربية والاجنبية الى الاتصالات اللبنانية به، ان يسلم بالواقع الجديد، ويقرأ المتغيرات التي حصلت مع اخراج القوات العراقية من الكويت، حيث كان الجنرال يراهن على ورقة الرئيس العراقي انذاك صدام حسين، في مقاتلة الاميركيين.
لم يقبل عون الانخراط في اتفاق الطائف، ولا في الدخول بالحكومة الجديدة التي تلت انتخاب رئيس جديد للجمهورية، ولم تنجح محاولات مندوب الجامعة العربية الاخضر الابراهيمي في ثنيه عن عناده، وكان يردد امام زائريه والمتصلين به ومناصرين، انه يملك قراءة مختلفة عن الآخرين، ويقول كما ينقل عنه في تلك المرحلة، انه يملك معلومات من مصادر دولية، لا يملكها غيره، ان يصمد في قصر بعبدا، وسيسقط الطائف، وستحصل تبدلات لصالحه.
فماذا كانت النتيجة سوى صدور قرار دولي - اقليمي، باخراج عون من قصر بعبدا، وانهاء تمرده على الشرعية، وفك ارتباطه بالمؤسسة العسكرية، وهذا ما حصل، وخسر عون رهانه على متغيرات اقليية ودولية لصالحه، وادخل لبنان في حربين عبثيتين كانتا الاكثر كلفة هما «حرب التحرير» و«حرب الالغاء».
واليوم يعود العماد عون الى رهان آخر، وهو الاحتلال العسكري الاميركي للعراق، بعد ان كان قبل اكثر من عشر سنوات، يراهن على تقهقر الجيش الاميركي، الذي لم يحصل في ذلك الوقت، في حين انه اليوم تعاني القوات الاميركية من ظروف صعبة جدا، ومن سقوط قتلى وجرحى في صفوفها.
وفي هذا المجال، فان العماد عون يقول لسائليه، على ماذا يستند في تصعيده الاخير، وانخراطه في مشروع محاسبة سوريا، وسلوك الطريق الاميركي، والتعاون مع «اللوبي الصهيوني»، فيرد على هذه الاسئلة، بأن على من قرأ ما حصل في العراق، عليه ان يقرأه جدا، وان «الانظمة التوتاليتارية» سوف تسقط كلها في المنطقة ومنها النظام السوري، وهو لذلك حجز له مكان في «القطار الاميركي» الذي وصل الى المنطقة.
هذه الاجواء التي يشيعها عون، ومتفائل بها، يؤكد لزواره والمتصلين به، انه ذهب الى واشنطن للاستفادة من التغيير الذي حصل في السياسة الاميركية تجاه لبنان وسوريا من اجل تحقيق مطالب الانسحاب السوري من لبنان، وهو هذا ما يريده من الشق المتعلق بمشروع قانون محاسبة سوريا الذي تدرسه احدى اللجان الفرعية في الكونغرس الاميركي.
ويرى عون كما ينقل عنه، انه لماذا لا يحق للبنان وله شخصيا، ان يلفت العالم الى الوجود السوري في لبنان، الذي هو بمثابة احتلال كما يزعم عون، الذي يؤكد انه كما تلتقي مصالح الاميركيين والسوريين في لبنان، فلماذا لا نعمل ان تلتقي مصالح الاميركيين ولبنانيين بانهاء الوجود والنفوذ السوري في لبنان الذي دخل بقرار اميركي.
من هذا المنطلق يفسر عون ذهابه الى واشنطن والادلاء بشهادته، حيث يتوقع كما ينقل عنه ان يحصل تغيير اميركي تجاه التفويض الاميركي للسوريين في لبنان.
لكن رهان عون، يقرأه معارضون له، على انه نوع من نسج الخيال، وهو يعرف ان اميركا لا تقيم وزنا للاشخاص والمنظمات والدول، الا وفق مصالحها، وان الجنرال ماذا يقدم لاميركا سوى ان تستخدمه اداة للتخريب على سوريا في لبنان، وبالتالي افتعال ازمة واشعال حرب داخلية، يجيدها الجنرال جيدا، وهو خير من يفعلها.
فالرهان على متغيرات اقليمية ودولية، لصرفها لحساب مصالح سياسية لاطراف لبنانية، تجربة لم تنجح في السابق كا يؤكد هؤلاء المعارضون لسياسة عون، اذ يكفي الاشارة، الى محاولات سابقة في مراحل تاريخية، جرى الاستناد فيها الى الصراع الداخلي على قوى خارجية والدخول بمحاور، الى ماذا ادت بلبنان?
من هنا يرى المعارضون، ان عون ما زال يتكىء على متغيرات، لن تساعده في الداخل، حتى ولو صدر قانون محاسبة سوريا، واعطي عون دور في الداخل، فان النتيجة ستكون وبالا على اللبنانيين الذين باكثريتهم ضد نقل حروب الآخرين الى ساحة لبنان.
فاذا كانت اميركا تريد من سوريا ان تتعاون معها في العراق للتخفيف من خسائرها البشرية والمادية فيه، وتضغط عليها في لبنان، فلماذا يريد العماد عون ان يكون مطية لها، كما تقول المصادر، ويلتفت الى «العقلاء» من القوى المسيحية التي تطالب بالانسحاب السوري من لبنان وفق اتفاق الطائف، ولكن لا تقبل ان تكون اداة في مشروع اميركي واسرائيلي ضد سوريا.

عون يناقض نفسه بين المشاركة في الانتخابات والاعتراف بالطائف
مصادر سياسية : كيف يستعين بحليف اسرائىل ضد المقاوم
اللبناني الذي رد الحرية والسيادة والاستقلال لجنوب لبنان?
مايا جابر
عندما اعلن الجنرال ميشال عون عزمه المشاركة في الانتخابات الفرعية في دائرة بعبدا ـ عاليه، ودعم مرشحه حكمت ديب، ظن فريق من السياسيين ان العماد عون قرر، بعد كسره قرار المقاطعة للانتخابات النيابية، ان يعترف اخيرا باتفاق الطائف ويتراجع عن اصراره السابق على عدم شرعية السلطة والرئاسات والمجالس النيابية والحكومات التي تعاقبت منذ اتفاق الطائف وحتى اليوم. واعتقد هذا الفريق ان عون رضخ اخيرا لمشيئة وارادة غالبية اللبنانيين المؤيدة للطائف، وانه صمم على اعتماد الاطر الديموقراطية في مناقشة المواضيع الدستورية وذلك عبر الانخراط باللعبة السياسية والدعوة الى تصحيح الاخطاء، التي يتحدث عنها، من داخل المسرح السياسي والمؤسسات الدستورية، وليس عبر التنظير من خارج البلاد، ولكن تضيف المصادر السياسية المعارضة للعماد عون والمستنكرة لمشاركته في اتهامات الكونغرس الاميركي لسوريا: «لقد اثبت الجنرال في استعدائه لسوريا مرة جديدة من على منبر الكونغرس الاميركي، انه لا يريد الاعتراف بالطائف الذي نص على العلاقات الاخوية المميزة مع سوريا، وان مناورته في الانخراط في اللعبة السياسية عبر المشاركة في الانتخابات الفرعية ليست سوى صورة جديدة من صور الازدواجية في مواقفه، حيث انه اعتاد على ان يقود نفسه ومناصريه ومؤيديه الى حيث تقع مصلحته الشخصية وليس الوطنية، بدليل انه يسعى مجددا الى اقحام الولايات المتحدة، التي غزت العراق مؤخرا، وتنوي غزو ايران وربما سوريا وغيرها من الدول العربية، تحت شعارات متعددة تارة الديموقراطية وتارة اخرى محاربة الارهاب ووقف عمليات التسلح النووي، فيما الحقيقة هي انها تخدم بحروبها المصالح الصهيونية، فالعماد عون يسعى الى اقحام الولايات المتحدة في الملف اللبناني ويريد التسلح بها ضد سوريا، في حين ان اتفاق الطائف ينص على التعاون المسلح بين لبنان وسوريا في وجه الاعداء.
وتتابع المصادر عينها فتشير الى انها ليست المرة الاولى التي يقوم عون بالامر ونقيضه في آن معا، فهو الذي وافق على سفر نواب الطائف الى السعودية ووافق على البنود العريضة لمسودة الطائف، وكان على اطلاع وتواصل وتنسيق مع النواب، حتى اذا ما اتفق هؤلاء على اجراء انتخابات رئاسية لا تلحظ تنصيبه رئىسا للبلاد انقلب على الاتفاق والنواب، واتهمهم بالخيانة وببيع الوطن، وحل المجلس النيابي، ومنع حصول انتخابات رئاسية ليهدد البلاد بالدخول في الفراغ، معلنا العصيان ومتشبثا بالبقاء في قصر بعبدا متحصنا وراء المتاريس البشرية بعدما اطلق على قصر الرئاسة لقب «قصر الشعب» في حين انه لم يكن للشعب اي ارادة او سلطة او دور سوى حمايته من استرجاع الشرعية اللبنانية لاحدى رموز السيادة. اما اليوم فان العماد عون وضع مناصريه في مأزق حقيقي عندما انقلب مجددا على مفهوم الحرية المسؤولة والنضال من اجل «الحرية والسيادة والاستقلال»، بنيته لاحلال الاحتلال الاميركي مكان التواجد السوري الشقيق، وبالاستعانة بحليف اسرائىل ضد المقاوم اللبناني وضد حزب الله الذي اعاد الحرية والسيادة والاستقلال للجنوب اللبناني وبقاعه الغربي، ورد الاعتبار للبنان وللامة العربية مجتمعة. وتخلص المصادر الى ان عون الذي تصرف بعيد الطائف على قاعدة عليّ وعلى اعدائي وكاد ان يودي بالبلاد الى الهاوية، يريد اليوم ان يكرر التجربة نفسها، لكنه لم يفهم ان موقفه الحالي يودي به وحده الى الهاوية، لان من ايده في الانتخابات الفرعية كان يظن ان عون قد يكون افضل من الطبقة السياسية الحاكمة التي تغلب مصالحها على مصلحة الوطن والمواطن، فاذا بعون يستغل المناصرين ليستخدمهم سلالم توصله الى حيث يستطيع ان ينفس احقاده الدفينة ويرد للسوري الصفعة التي تلقاها منه في تشرين العام 1990 دون ان يأخذ في الاعتبار المتغيرات الاقليمية ودون ان يتنبه لخطوات اعادة الانتشار السوري في لبنان المتواصلة، ودون ان يرى ان الهم اللبناني بات في مكان آخر وان الاحزاب والقوى السياسية والمرجعيات باشرت ورشات اصلاح ونقد ذاتي كي تماشي تطلعات اللبنانيين، فيما هو يظن ان خطابه الذي جمع حوله فريقا من اللبنانيين منذ 15 عاما يصلح في كل زمان ومكان، وكأن عون سافر الى فرنسا وتوقفت عقارب الساعة عنده منذ ذلك الحين، ولن تعاود الدوران الا اذا عاد الى قصر بعبدا مهما كان الثمن حتى ولو بعملية انتحارية كما هو فاعل اليوم».

توقفت عقارب الساعة عند الجنرال ويظن ان خطابه صالح لكل زمان ومكان

الهيئة الروحية الدرزية : بيان مجلس الوزراء يعبر عن قناعات اللبنانيين والدروز خصوصاً 

الأكثر قراءة

باسيل للديار : لن نبقى ساكتين امام التعطيل...فلتجتمع الحكومة او «ما تكفي» وانصح ميقاتي بالدعوة لجلسة والمعترضين بالحضور السعودية تريد مواجهة حزب الله واذا ما فهم فرنجية انها لن تشتري من احد شيئا بلبنان فمشكلة !