المجلس النيابي مدّد لنفسه لسنتين وسبعة أشهر مكملا دورة ثانية لـ 4 سنوات بعد التمديد الاول لسنة و5 أشهر. التمديد الذي حظي بـ95 صوتا واعتراض نائبين جاء في نهاية جلسة قصيرة نسبياً وحظي بتصويت 39 نائباً مسيحياً من كتل القوات اللبنانية والمردة التي غطت التمديد مسيحيا بالاضافة الى النواب المسيحيين المستقلين في 14 اذار وكذلك من النواب المسيحيين في كتل المستقبل والتنمية والتحرير والنائب اميل رحمة ونقولا فتوش صاحب اقتراح التمديد. وقد شهدت الطرقات المؤدية للمجلس النيابي وتحديداً امام صحيفة «النهار» اعتراضات منددة بالتمديد لقوى المجتمع المدني الذين رشقوا النواب بالبيض والبندورة وحاولوا قطع الطرقات عليهم لكن الاجراءات الامنية لحرس المجلس والجيش اللبناني منعت ذلك وامنت وصول النواب الى المجلس، لكن القيمين على الحراك المدني اكدوا على مواصلة التحركات والاعتصام في ساحة رياض الصلح رفضا للتمديد.
وشهد ملف التمديد سجالا عونيا - قواتيا واتهامات متبادلة بين الطرفين واتهامات عونية للقوات بتغطية التمديد ورد القوات باتهام عون بتعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية واخذ البلد الى الفراغ. لكن مصادر نيابية ذكرت ان الرئيس نبيه بري فوجئ بالموقف المتشدد للعماد عون وتصعيده ضد التمديد عبر الذهاب الى عدم التوقيع على مرسوم التمديد في الحكومة اليوم بعد ان وقع بري على المراسيم بعد انتهاء الجلسة وارسلها للحكومة، علما ان عدم توقيع وزراء عون لا يقدم او يؤخر كون المرسوم، معجلاً مكرراً، من قبل المجلس النيابي وبعد 5 ايام يصبح نافذاً.
لكن المفاجأة ما اعلنه وزير الخارجية جبران باسيل عن لجوء التيار الى الطعن بالتمديد امام المجلس الدستوري والقيام بتحركات شعبية، وهذا يعارض ما سمعه الرئيس بري من العماد عون، ان التيار لن يذهب الى الطعن بالتمديد امام المجلس الدستوري، وانه لم يعطه موقفا حاسما بمقاطعة الجلسة.
وتقول المصادر النيابية «ان تصعيد عون فاجأ بري الذي اجرى سلسلة اتصالات لهذه الغاية مع حلفاء العماد عون الذين يتفهمون موقف الجنرال.
علماً ان مصادر نيابية وضعت معارضة التمديد مسيحياً في اطار المعركة حول رئاسة الجمهورية، خصوصا ان نواب الكتائب عارضوا التمديد ايضا وقاطعوا جلسة المجلس النيابي.

كنعان لـ«الديار» :ندرس عدة خطوات

وفي اتصال مع امين تكتل التغيير والاصلاح النائب ابراهيم كنعان اوضح لـ«الديار» اننا نحضّر بشكل جدي موضوع الطعن وما يمكن من خطوات على مستوى الارض. اضاف «سنرى ماذا يمكن ان نتخذه من خطوات».
وحول امكان مشاركة التكتل في جلسات التشريع المقبلة قال «ان هذا الامر سابق لاوانه».
واوضح رداً على سؤال «ان المطلوب ليس قتل الناطور بل الدفع باتجاه تقصير مهلة التمديد واجراء الانتخابات النيابية ملاحظاً ان الاخطر بما حصل انه يتم التمديد للازمة».

الحجار لـ «الديار»: سنواصل تشريع الضرورة

وقال عضو كتلة المستقبل النائب محمد الحجار لـ «الديار» ان الكتلة ستواصل مشاركتها بعد التمديد بما كان جرى الاتفاق عليه من تشريع الضرورة.
وعما اذا كان سيحصل من تقارب او حوار بين المستقبل وحزب الله ومصير المبادرة التي كان تقدم بها الرئيس الحريري قال: الرئيس الحريري كان تقدم بمبادرة وللاسف لم يأت التعاطي معها بشكل حيوي من قبل حزب الله. اضاف بعد الكلام الذي قاله السيد حسن نصرالله في ليلة العاشر من عاشوراء باعلانه انه جاهز للحلول فالاولوية اليوم هي لانتخاب رئيس للجمهورية واذا كان السيد نصرالله جاهزاً تجاه المبادرة التي اطلقها الحريري فنحن جاهزون، واما اذا تعددت الامور الى مسائل اخرى فهذا يحتاج الى توضيح في ضوء ما تحدث عنه الامين العام لـ حزب الله. واضاف بعد حوار بعبدا - يجب ان يكون هناك مرجعية، وهذه المرجعية هي الدولة واذا كان الامر كذلك فنحن مستعدون. واوضح ان موقف السيد نصرالله يجري بحثه داخل المستقبل وسنرى ما يمكن ان نصل اليه.
ورداً على سؤال حول مصير سلسلة الرتب والرواتب قال «من المفترض ان نعود للمناقشة بعد ان رفعت وزارة الدفاع التعديلات حول سلاسل العسكريين وفي ضوء ذلك ستتم مناقشة تكاليف السلسلة وكيفية تغطية التكاليف الجديدة». وقال: ان «اللجان المشتركة يفترض ان تعود للاجتماع في الايام القليلة المقبلة».

زهرا لـ «الديار» سنؤمن مصلحة الدولة

النائب انطوان زهرا قال لـ «الديار» ان ما حصل اليوم (امس) كما اصبح معلوماً اننا وضعنا امام خيارين، اما التوجه نحو المجهول، او الموافقة على التمديد المشروط لمجلس النيابي، فوافقنا على التمديد المشروط باعادة تقصير الولاية عند انتخاب رئيس للجمهورية، واستباق ذلك بانجاز قانون جديد للانتخابات النيابية بعد حوالى شهرين من الآن، وهو ما كان دعا اليه الرئيس نبيه بري الذي طالب ببدء العمل على اعداد هذا القانون، وفي حال لم تنجح المساعي لايجاد قانون جديد سنعود الى التصويت على القوانين الموجودة.
اما بالنسبة لتشريع الضرورة تابع زهرا، فنحن لم نتراجع عن تشريع الضرورة، اي إقرار ما لا يمكن تأجيله، علماً ان هناك جدلاً دستورياً، وقد كنا اول من اثاره في مجلس النواب. واستدرك زهرا انه في ظل الشغور الرئاسي ووجود من يستمتع بهذا الشغور ويحكم من خلال الحكومة لا نستطيع ان نوافق على التشريع بشكل عام، ولكن حصرنا موافقتنا بما نعتبره استثنائياً وضرورياً ويؤمن مصلحة الدولة العليا، اي بالاستثناءات الضرورية.

اجتماع خلية الازمة

وينتظر ان يكون ملف العسكريين المخطوفين «الطبق الاساس» امام جلسة مجلس الوزراء اليوم لتقرير الموقف من الشروط التي كان حملها الموفد القطري من المسلحين الى الحكومة.
وعلم ان خلية الازمة بحثت في اجتماعها عصر امس كل ما يتعلق بالشروط التي حملها الموفد القطري في ضوء الخيارات الثلاثة التي طرحها المسلحون واشارت اوساط المصيطبة ان الامور لا تزال تحتاج الى مزيد من البحث والتشاور معربة عن الامل بوصول الامور الى خواتيمها لاعادة العسكريين الى اهلهم.
وعلم ان خلية الازمة لم تتوصل الى اي اتفاق وسيتم متابعة درس الموضوع في جلسة مجلس الوزراء في ظل معارضة عدد من الوزراء والكتل النيابية المقايضة واطلاق رموز اسلامية متطرفة خصوصا ان النصرة تطالب باطلاق نعيم عباس وجمال دفتردار وعمر الاطرش وفاطمة حميد فيما شروط «داعش» لم تصل بعد».

دعوة نصرالله للحوار.. وجنبلاط

اما عن دعوة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله للحوار فأكدت المصادر ان الرئيس بري والنائب وليد جنبلاط يعملان منذ فترة على فتح ابواب الحوار بين حزب الله والمستقبل، وان السيد تجاوب لدعوات بري وجنبلاط اللذين يتواصلان مع الرئيس سعد الحريري وفؤاد السنيورة، وان البوادر الاولى تشير الى عدم ممانعة من الرئيس الحريري بالحوار لكن تيار المستقبل قبل ان يعلن موقفه النهائي يقوم بدرس الخطوة من كل الجوانب، لكن نواب في المستقبل اعتبروا دعوة السيد للحوار امرا ايجابيا وربما تشكل مدخلا لتحقيق التوازن لكن القرار بيد الحريري وسترد كتلة المستقبل على الدعوة في اجتماعها المقبل.

مراسم عاشوراء ورسائل حزب الله

حملت مراسم عاشوراء، لهذا العام رسائل سياسية وعسكرية وامنية، اراد حزب الله ايصالها ووصلت الى من يعنيهم الامر، وبدأوا بدراسة الرسائل وتحليلها على المستويين الاسرائيلي والارهابي واولى هذه الرسائل تمثلت بالحشود الشعبية الكبيرة التي شاركت في مراسم عاشوراء في الضاحية الجنوبية تحديدا، وفي بعلبك على بعد كيلومترات من مراكز الارهابيين في جرود عرسال وفي الجنوب على بعد امتار من العدو الاسرائيلي. وكان الشعار موحدا، هيهات منا الذلة وجاءت هذه المشاركة الشعبية لتشكل اكبر ردا على تهديدات التكفيريين ولتؤكد على جهوزية جمهور المقاومة بعد الاحاديث وتسريبات عن امتعاض لدى جمهور المقاومة من مشاركة الحزب في سوريا، وحجم الشهداء وجاءت هذه المشاركة لتبايع النهج السياسي الذي يقوده السيد حسن نصر الله، ويؤكد على صوابية خيارات الحزب.
2- اما الرسالة الثانية فتمثلت بالاطلالات شبه اليومية للسيد، وبشكل مباشر امام الحشود الشعبية لتشكل ردا على هذه التهديدات وتبعث الاطمئنان والهدوء في جمهور المقاومة ولتعطيه مزيدا من الجهوزية والثقة. وحملت الرسائل الايجابية التي اطلقت باتجاه الداخل ارتياحا لدى كل اللبنانيين، فيما اسرائيل اخذت رسائله على محمل الجد وقامت بدراستها، كما جاء كلامه عن القوى التكفيرية ليكشف مخططاتها، امام الجمهور العربي والاسلامي. كما اكد على ثوابت الحزب في كل ميادين المواجهات.
3- نجح حزب الله امنيا في تأمين كل مستلزمات الحماية للمسيرات ووضع خطة امنية افشلت ما كان يحضره العدو الاسرائيلي والارهابيون لافشال هذه المسيرات وللنيل من جمهور المقاومة، ونجح العمل الامني لحزب الله في توجيه رسائل لاعدائه بانهم عاجزون عن القيام باي عمل رغم الصعوبة الامنية في ضبط مثل هذه المسيرات، حيث تعجز اكبر جيوش العالم والمخابرات في ضبط مثل هكذا مسيرات كما جاء الظهور العلني للسيد في اكثر من مناسبة ليؤكد على ثقة السيد بجمهوره وبقدرة جهازه الامني واجراءاته على تأمين الحماية لكل الناس وليؤكد على متانة جسم الحزب ونقائه وسلامته ومنعته.
4- ظهور قوات النخبة للمرة الاولى، وهذا الظهور المحدد ليس الا رأس جبل الجليد من اسرار الحزب الكبرى المخبأة، لاي مواجهة مقبلة مع العدو الاسرائيلي والارهابيين، وسلسلة المفاجآت ستظهر تباعا.
واشارت معلومات ان هذه القوات تتبع لوحدة الرضوان العسكرية، ومجهزة .بافضل المعدات وقادرة على التعامل مع كل الظروف وتوكل اليها المهمات الدقيقة، وقد حاول الحزب من خلال مشاركتها توجيه رسالة للجميع خصوصا ان هذه الفرقة تعمل خلف خطوط العدو.
3- ظهور معدات في احياء مراسم عاشوراء قادرة على كشف المواد المتفجرة المتخفية وذلك عبر منظومة متصلة بنظارات مخصصة لهذا الغرض، واشارت صحيفة برافدا الروسية، ان صفقة سرية عقدت بين حزب الله وبين تجمع الصناعات الحربية الالكترونية الروسية تقوم على تصنيع الاخيرة 500 خوذة، مراقبة رقمية مهمتها كشف المواد المتفجرة المخفية وذلك عبر منظومة متكاملة، يذكر ان الظهور الاول لهذه المعدات سجل في مراسم احياء عاشورا.

مداهمات الجيش

واصل الجيش اللبناني مداهماته في صيدا وطرابلس وعكار واوقف الفلسطيني محمود محمد دهشان واللبناني محمد اسماعيل النقيب في صيدا لانتمائهما الى مجموعة مسلحة والقيام باعمال تخريبية، كما اوقفت مخابرات الجيش احد مرافقي الشيخ احمد الاسير، محمد - ن وبوشر بالتحقيق معه كما داهم الجيش منزل عدنان حسين عبد الله خضر في سير الضنية ولم يعثر عليه وصادر من المنزل كميات من الاسلحة، كما اعتقل 4 اشخاص من آل رشعيني، في تعنايل لحيازتهم اسلحة كما نفذ مداهمات في المنية وبحنين ودير عمار.

الجولاني

على صعيد آخر، واصل زعيم «جبهة النصرة» ابو محمد الجولاني اطلاق تهديداته ضد حزب الله والتحضير لمفاجآت عسكرية ضد الحزب في القلمون بسبب قتال الحزب ضد السنة في لبنان.


الأكثر قراءة

مسؤول سعودي لشخصيات لبنانية: اخطأنا بحق الاسد ودمشق