تابعت وحدات الجيش السوري تقدمها في بادية السويداء، وقضت على مجموعة كبيرة من مسلحي تنظيم «داعش» الإرهابي  على محور «قبر الشيخ حسين».
وافيد إن وحدات الجيش العاملة على محور قبر الشيخ حسين تمكنت من خلال كمين محكم من القضاء على مجموعة إرهابية تابعة لتنظيم «داعش» الإرهابي كما تمكنت من أسر أحد أفراد المجموعة. واستكملت وحدات الجيش العربي السوري  تحرير كامل منطقتي قبر الشيخ حسين والهبارية الواقعتين في الحدود الادارية بين محافظتي السويداء وريف دمشق، وباتت تحاصر من تبقى من إرهابيي «داعش» في تلول الصفا، أن عددا كبيرا من مقاتلي التنظيم المتطرف قتلوا اليوم كما تم تدمير العديد من الآليات والأسلحة التابعة
كما استكملت أن وحدات الجيش استكملت اليوم تثبيت نقاطها في المنطقة لمواجهة أي محاولة من قبل مقاتلي التنظيم للتسلل أو مهاجمة نقاط الجيش، التي انتشرت في الساعات الأخيرة على تلال الضبع وأسدي ورياحة، آخر المواقع التي تم التقدم إليها بعد سحق إرهابيي «داعش».
وحرر الجيش السوري خلال الساعات الأخيرة منطقة قبر الشيخ حسين الواقعة على الحدود الإدارية بين محافظة السويداء ومحافظة ريف دمشق في عمق البادية وثبت نقاط جديدة له، كما تمكنت وحدات الجيش العاملة على محور «رضيمة الشرقية» أمس الأحد من تدمير رتل آليات تابعة للتنظيم الإرهابي، بينها سيارة محملة بالذخيرة، ما أدى إلى مقتل من فيه من مسلحين، على حين تمكنت وحدات الجيش العاملة على محور رامي وشبكي من تحرير تل «منط الحصان» الاستراتيجي، كما تم تحرير تلي الضبع والرياحة بعد القضاء على مجموعة كبيرة من مقاتلي «داعش».
واستأنف الجيش السوري الخميس الماضي هجوما واسعا في بادية السويداء وذلك بعد تثبيت مواقعه ونقاط تمركزه على جميع محاور العملية العسكرية التي يشنها لتطهير البادية من التنظيم الإرهابي (المحظور في روسيا)، مكبدا الجماعات الإرهابية المسلحة خسائر بالغة في العتاد والأرواح، وقاطعا خطوط إمداد التنظيم المتطرف من منطقة التنف التي أنشأت فيها الولايات المتحدة الأميركية قاعدة عسكرية تستخدمها لتجميع الإرهابيين وتدريبهم بغية شن هجمات تهدف لزعزعة الاستقرار في سوريا.
وشن تنظيم «داعش» في الـ 25 من شهر  تموز الماضي هجوما على مدينة السويداء وعدد من القرى بالريفين الشرقي والشمالي في المحافظة، مستخدما انتحاريين مزودين بأحزمة ناسفة، إضافة إلى أعداد كبيرة من الإرهابيين المزودين بأنواع مختلفة من الأسلحة، هاجموا منازل المواطنين في قرى المتونة ودوما وتيما والشبكي بريف السويداء الشمالي، ما أسفر عن مقتل 215 مدنيا وإصابة نحو 175، واختطاف عشرات المدنيين معظمهم من النساء.

  69قتيلا بانفجار في ادلب

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عدد القتلى في انفجار مبنى يعتقد أنه يضم مستودع أسلحة في منطقة تسيطر عليها المعارضة في شمال غرب سوريا ارتفع إلى 69 قتيلا منهم 17 طفلا. ووقع الانفجار في منطقة سكنية في بلدة سرمدا في محافظة إدلب قرب الحدود مع تركيا يوم الأحد.

 تركيا : المزيد من المناطق الآمنة

الى ذلك، قالت تركيا إنها أكملت استعدادات لإقامة مزيد من المناطق الآمنة في سوريا مما سيسمح بعودة اللاجئين الذين فروا من سوريا بسبب الحرب.
وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مقر حزبه العدالة والتنمية بمدينة طرابزون المطلة على البحر الأسود إن ربع مليون شخص عادوا بالفعل إلى مناطق محررة في سوريا.
وأضاف إن شاء الله سنحرر مزيدا من المناطق ونقيم مزيدا من المناطق الآمنة. وتستضيف تركيا 2.7 مليون لاجئ من سوريا.
وقال أردوغان إنه جرى تكثيف الجهود الدبلوماسية والعسكرية في محافظة إدلب السورية، حيث أقامت تركيا نحو 12 موقعا عسكريا للمراقبة، لتجنب حدوث كارثة كتلك التي وقعت في مناطق أخرى من سوريا.
وتابع أردوغان ان تركيا تتخذ خطوات لتأمين منطقة قنديل العراقية والحيلولة دون تحولها إلى «وكر للإرهاب» مشيرا إلى أن بلاده قد تضم منطقة سنجار بشمال العراق إلى هذه العملية إذا دعت الضرورة.