اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب



اكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن إجراء أي مفاوضات مع «إسرائيل» حول نقل الغاز من مياه البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا عبر تركيا ليس في جدول أعمال حكومة بلاده.

وقال أردوغان، في تصريحات صحافية أدلى بها امس في جنيف، التي زارها للمشاركة في المنتدى العالمي الأول للاجئين في مكتب الأمم المتحدة، ردا على سؤال حول حديث مسؤولين «إسرائيليين» عن مشروع خط أنابيب «إيست ميد» وانفتاحهم على التفاوض، إن «موضوع إسرائيل غير موجود أبدا» على جدول أعمال السلطات التركية.

وأضاف أردوغان: «إثارة هذا الموضوع ستكون غير مجدية، لأنه لا يندرج ضمن جدول أعمالنا».

وكانت اسرائيل في آذار 2019 وقعت مع قبرص الرومية واليونان والاتحاد الأوروبي، اتفاقا يقضي بمد أنبوب للغاز الطبيعي في مياه البحر المتوسط، إلى أوروبا عبر قبرص الرومية واليونان، في إطار مشروع أطلق عليه اسم «إيست ميد».

ونقلت وسائل إعلام «إسرائيلية» مؤخرا تصريحات نسبت إلى مسؤولين محليين تحدثوا فيها عن استعداد «إسرائيل» للتفاوض مع تركيا حول إشراكها في مشروع نقل الغاز من المتوسط إلى أوروبا.

وسبق أن قال أردوغان إنه لا يمكن للاعبين الدوليين الآخرين تنفيذ أي أنشطة بحث وتنقيب في المناطق التي حددتها تركيا بموجب الاتفاق مع حكومة الوفاق الوطني الليبية دون الحصول على موافقة الجانب التركي.

وأوضح أردوغان: «لا يمكن لقبرص الجنوبية ومصر واليونان وإسرائيل إنشاء خط نقل غاز طبيعي من هذه المنطقة دون موافقة تركيا، لن نتساهل بهذا الصدد، وكل ما نقوم به متوافق بالتأكيد مع القانوني البحري الدولي».

توقيف العمل في منصّة استخراج الغاز من حقل «لفيتان»

وكانت محكمة إسرائيلية قد اصدرت أمرا مؤقتا يحظر على شركة «نوبل إنرجي» الحفر في حقل «لفيتان» الإسرائيلي للغاز الطبيعي في البحر المتوسط، وذلك قبيل بدء تصدير الغاز لمصر للمرة الأولى.

وقالت المحكمة المركزية في القدس في قرارها، إنها أصدرت حكمها بعدما تلقت التماسات من تجمعات قريبة من الساحل، أكدت وجود مخاوف من احتمال انطلاق غازات سامة خلال عملية الإنتاج من الحقل.

ويرفض المساهمون في منصة الغاز اتهامات المجتمعات المحلية، وأكدوا في بيان أنه ليس من المتوقع أن يمثل إنتاج الغاز أي خطر بيئي على الساحل. ولفت البيان إلى أن السلطات المختصة أكدت هذا الأمر، حيث أن وزارة حماية البيئة الإسرائيلية أصدرت في وقت سابق ترخيصا للشركة لبدء التشغيل.

وكان وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس، صادق الاثنين الماضي، للمرة الأولى على بدء تصدير الغاز إلى مصر، إذ من المتوقع أن يبدأ التصدير الفعلي مع بداية العام.