وهانز فليك ثاني مدرب ألماني يحرز اللقب بعد يورغن كلوب

نجح بايرن ميونيخ في التتويج بلقب السوبر الأوروبي، للمرة الثانية في تاريخه، بعد فوزه على إشبيلية (2-1)، بملعب بوشكاش أرينا بمدينة بودابست المجرية.

المباراة انتهى وقتها الأصلي بالتعادل (1-1)، ليتمكن البايرن من قنص هدف الانتصار في الشوط الإضافي الأول عن طريق خافي مارتينيز.

} أسلحة متعددة }

أظهر بايرن ميونيخ، شراسته طوال المباراة بمهاجمة الفريق الأندلسي بطرق مختلفة، تارة من الأطراف وأخرى من العمق.

كما لم يتأخر لاعبو بايرن عن إطلاق التسديدات البعيدة صوب مرمى الحارس المغربي ياسين بونو، كلما نجح إشبيلية في إغلاق المساحات أمام منطقة الجزاء.

وتلاعب مهاجمو بايرن بمدافعي إشبيلية في بعض الفترات، وهو ما ظهر جليا في لقطة تسجيل روبرت ليفاندوفسكي هدفا، بعد تبادل الكرة مع ليون غوريتسكا بالقرب من المرمى، قبل أن يُلغى لتسلل المهاجم البولندي.

رغم ذلك، صمد الدفاع الأندلسي أمام الطوفان البافاري في أغلب فترات المباراة، مما أجبر البايرن على اللجوء للتسديدات من خارج منطقة الجزاء، والتي لم تسفر عن نتيجة إيجابية للبايرن.

} براعة الحارسين }

تصدى الحارسان ببسالة طوال 120 دقيقة، رغم تسجيل 3 أهداف في المباراة، إلا أن بونو ومانويل نوير قاما بدورهما على أكمل وجه.

الحارس المغربي استطاع منع العديد من الفرص التهديفية المحققة للفريق البافاري، سواء من التسديدات بعيدة المدى أو بعض الانفرادات في بداية المباراة.

وظهرت مساحات شاغرة في الخط الخلفي للبايرن طوال الوقت، مما منح لاعبي إشبيلية فرصة استغلالها بشن مرتدات سريعة هددت مرمى الحارس البافاري.

وظهرت براعة نوير في لقطات عديدة، خاصة مع نهاية الشوط الثاني، إذ حال دون تسجيل يوسف النصيري هدفا قاتلا من انفراد صريح بعد هجمة مرتدة سريعة.

وعاد نوير لحرمان النصيري من هدف جديد، بعدما غير مسار الكرة بقدمه، لترتطم في القائم وتضيع فرصة تهديفية محققة للفريق الأندلسي، لينجح في ترجيح كفة فريقه وتتويجه بطلا للسوبر.

} فليك: مارتينيز رد على الشائعات }

واعتبر هانز فليك، مدرب بايرن ميونيخ، نجاح لاعبه الإسباني خافي مارتينيز، في تسجيل هدف الفوز على إشبيلية ، بمثابة رد على تقارير رحيله عن النادي. وخلال تصريحات لشبكة «سكاي سبورتس»، قال فليك : «خافي سجل الهدف ومنحنا الانتصار.. أحيانا تكتب كرة القدم قصصها، وهذه إحدى القصص الجميلة».

وأضاف : «ظهرت تقارير، تفيد بأنه رحل بالفعل إلى أتلتيك بيلباو، والليلة سجل هدف الفوز».

رغم ذلك، فإن تقارير الصحف لم تختلف عن تلميح كارل هاينز رومينيغه، الرئيس التنفيذي للنادي البافاري، لرحيل مارتينيز هذا الصيف.

فقد نشر أسطورة ألمانيا، عبر حسابه على «إنستغرام»، رسالة شكر للاعب الإسباني على الفترة التي أمضاها داخل ملعب أليانز أرينا.

وأشار فليك إلى أن فريقه احتاج ربع ساعة، قبل الدخول في أجواء المباراة، مضيفا : «كان من الرائع بالنسبة لي، أن أرى الفريق يحاول بذل جهده، وإظهار عقليته، وهو ما نجح فيه».

} مولر وفليك يدخلان تاريخ ألمانيا }

ومنذ تولي فليك تدريب الفريق البافاري في تشرين الثاني 2019، نال البايرن 4 ألقاب تحت قيادته، هي البوندسليغا وكأس ألمانيا ودوري الأبطال والسوبر الأوروبي.

وبحسب شبكة «سكواكا» للإحصاءات، فإن بايرن يفوز بلقب تحت قيادة فليك كل 9.5 مباراة.

كما أفادت شبكة «أوبتا» بأن فليك بات ثاني مدرب ألماني في التاريخ يفوز بلقب السوبر الأوروبي بعد يورغن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، في الموسم الماضي.

ونال المهاجم الألماني توماس مولر اللقب الـ26 في مسيرته، ليصبح أكثر لاعب ألماني تتويجا بالألقاب على مدار التاريخ، مناصفة مع زميله السابق باستيان شفاينشتايغر.

} نوير يرفع

السوبر الثاني }

وحمل الحارس الألماني المخضرم مانويل نوير (34 عاما) الكأس عاليا، وسط فرحة عارمة لزملائه، مثلما فعل قبل نحو 32 يوما في لشبونة، حين رفع كأس دوري الأبطال، بعد الفوز 1-0 في النهائي على باريس سان جيرمان.

وتوج العملاق البافاري بثاني بطولة كأس السوبر الأوروبي، بعد وصوله إلى المباراة النهائية، في 5 مناسبات، وكانت المرة الأولى منذ 13 عاما في براغ بفوزه على تشلسي 5-3 بركلات الترجيح، عقب مباراة ماراثونية انتهى وقتها الأصلي 1-1، ثم 2-2 بعد اللجوء للوقت الإضافي.

} 3 قرارات تحكيمية مثيرة }

وشهدت المباراة بعض الحالات التحكيمية التي أثارت الجدل، وسط قيادة تحكيمية من الإنكليزي أنطوني تايلور.

بداية الشوط الأول جاءت ساخنة تحكيميا، بعدما قرر حكم اللقاء احتساب ركلة جزاء لصالح الفريق الأندلسي بعد وجود حالة دفع من ديفيد ألابا مدافع البايرن على إيفان راكيتيتش لاعب وسط إشبيلية.

لقطة أثارت حالة من الجدل على أرض الملعب، واحتجاج من لاعبي البافاري، إلا أن الحكم الإنكليزي أصر على قراره باحتساب ركلة جزاء دون الرجوع لتقنية الفيديو.

وفي الشوط الثاني، وبالتحديد في الدقيقة 51، سجل ليفاندوفسكي هدفا لبايرن ميونيخ احتسبه الحكم قبل أن يقرر حكام الفار استدعاء تايلور لمشاهدة الهدف عبر شاشات الفار.

وتراجع الحكم عن قراره باحتساب الهدف، ليعلن إلغاؤه بداعي وجود حالة تسلل على ليفاندوفسكي، وينقذ إشبيلية من هدف جديد كاد أن يمنح البافاري التقدم (2-1).

ومجددا، قرر الحكم في الدقيقة 63 إلغاء هدف جديد لبايرن ميونيخ، بعد ارتكاب ليفاندوفسكي خطأ ضد مدافع إشبيلية، لتظل النتيجة (1-1)، ويلجأ الفريقان للأشواط الإضافية التي نجح فيها البايرن في تسجيل هدف الفوز عن طريق خافي مارتينيز بالدقيقة 104.