تحدث رئيس «تجمع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم» فؤاد زمكحل في تصريح، عن «تداعيات وقف الدعم عن السلع الاساسية المتوقعة قريبا،

وقال: «يعيش اللبنانيون منذ أشهر عدة تدهورا كبيرا في نسب العيش في لبنان جراء التضخم الذي وصلت إليه البلاد بنسب كارثية، فضلا عن زيادة الاسعار إلى ما فوق الـ 300%، وأيضا زيادة في الكلفة الثابتة والتشغيلية والمعيشية الموجودة في لبنان، وفي الوقت عينه فإن القيمة الشرائية في لبنان تدهورت بنسبة 70% - 80%، بمعنى أن مداخيل الأفراد - في ما تبقى من مداخيل - خسرت نسبة كبيرة من قيمتها. إذا، لدينا تضخم يزيد ثلاثة أضعاف، فيما المدخول إنخفض بنسبة الثلثين، وهذا يعني أننا نشهد أزمة إقتصادية وإجتماعية ومالية ونقدية خانقة وكارثية تكاد لا تحتمل».

اضاف: «أما الأسس الثلاثة التي لم تتأثر مباشرة جراء التضخم حتى الآن، فهي المحروقات والبنزين بشكل خاص، الذي يستورد من الخارج ولا يزال مدعوما حتى تاريخه من مصرف لبنان، والدواء المدعوم بنسبة 85% من الدولار الذي لا يزال متوافرا في مصرف لبنان أيضا وبنسبة 15% من المستوردين، والقمح أي الخبز، فالكلفة المباشرة على المواطنين لم ترتفع كثيرا حتى تاريخه حيال هذه المواد الأساسية. لكن إذا توقف الدعم كما سبقت الإشارة، فإن الكلفة المتوقعة على المواطنين حيال الأسس الثلاثة الأساسية المعيشية، وهي البنزين والخبز والدواء، ستزداد 3 مرات على الأقل، 300%، أي أن الأسعار سترتفع على هذه المواد بين 3 أضعاف و4 أضعاف. وماذا يعني الدعم؟ نسمع أن الدعم يمكن أن يتوقف خلال أشهر عدة، شهرين أو ثلاثة أشهر أو خمسة أشهر. وهذا يعني أن الدعم سيتوقف في نهاية المطاف. والسبب يعود إلى أن السيولة المتوافرة لدينا بالدولار لن تبقى إلى الأبد، كي يستطيع المركزي أن يدعم المواد الأساسية الآنفة الذكر، وفي الوقت عينه، فإن قسما من السيولة المتبقية للدعم حتى تاريخه، نلاحظ أنها تذهب هدرا، نتيجة تهريب كميات كبيرة من المحروقات والقمح وحتى الدواء إلى خارج الحدود اللبنانية».

وتابع: «هذا يعني، إذا تابع مصرف لبنان دعمه للمواد الأولية المشار إليها، ستزداد المشكلة جراء تبخر الدولارات المتوافرة في المركزي، وفي الوقت عينه في حال توقف الدعم، فإن المشكلة ستكون أكثر تفاقما، بإعتبار أن الكلفة ستزداد على المواطنين، بنسب عالية جدا، وهذا يعني أنه لم يعد في مقدورنا كمواطنين أن نتابع حياتنا اليومية.

ما هو الحل؟ نعرف جيدا، أن لبنان لا يطبع العملة الصعبة أي الدولار الأميركي، إنما يطبع الليرة اللبنانية العملة الوطنية، فإذا أردنا أن نحد من الأزمة الراهنة من خلال طباعة الليرة اللبنانية، فهذا يعني أن المشكلة ستبقى قائمة، وأن التضخم سيتفاقم على نحو قد نفقد معه قيمة الليرة اللبنانية على نحو أكبر مما سبق ولن نستطيع أن نستورد المواد الأولية أبدا. والحل الوحيد الذي يمكن أن يكون متوافرا في الوقت الراهن، هو من خلال الدعم الدولي.

وقال: «ماذا سيحدث حين يتوقف الدعم؟ لنكن واقعيين، إذ نعلم يقينا أن هناك معركة في ما بين الدول العظمى ومعركة إقليمية ومعركة داخلية نعيشها اليوم، لذا نحن رهينة، وأقول بصوت عال جدا، إن هذا الدعم من قبل مصرف لبنان المركزي لن يستطيع أن يكمل مع الشعب اللبناني، إذ سيأتي وقت وينتهي مفعوله. وإذا إنتهى الدعم من المركزي ولم نوفق بالدعم الدولي، بغية دعم الليرة اللبنانية، أو دعمنا بالدولار، فإنه لم يعد في مقدورنا أن نتابع دعم المواد الأساسية المشار إليها المحروقات والدواء والقمح. ومن الواضح أننا نشهد ضغوطات دولية كبيرة جدا، لا سيما على السياسيين اللبنانيين».

وختم: «بناء عليه، أطالب الدول الخارجية والمجتمع الدولي دعم الشعب والأسر والشركات اللبنانية، إذ تستطيع هذه الدول أن تفصل بين دعم الشعب من جهة، ودعم السياسيين من جهة أخرى».