تستعد إيران لافتتاح أول محطة لتوليد الطاقة من باطن الأرض، عن طريق استثمار الحرارة الجوفية لكوكب الأرض في منطقة مشكين شهر في محافظة أردبيل شمال غربي إيران.

أعلن مساعد وزير الطاقة لشؤون الكهرباء في إيران، همايون حائري، أن مشروع إنشاء محطة لتوليد الطاقة الحرارية الجوفية في منطقة مشكين شهر بمحافظة أردبيل، والذي بدأ العمل به منذ سنوات سيتم تدشينه في ربيع العام المقبل.

وقال همايون حائري، إنه تم إبلاغه بأن مشروع الطاقة الحرارية الجوفية سيكتمل بحلول نهاية العام الإيراني الحالي، أي حوالي 20 مارس / آذار من العام القادم 2021.

ونوه المسؤول الإيراني إلى أن هذا المشروع سيدخل ضمن شبكة الكهرباء الإيرانية في نهاية العام الجاري، ما سيشكل مصدر طاقة جديد للبلاد.

وبدوره قال ممثل أهالي منطقة مشكين شر في مجلس الشورى الإسلامي في إيران، محمود عباس زادة، إنه: "من شأن هذا المشروع أن يكون رمزا لخدمة (جهادية وثورية) في البلاد"، على حد تعبيره.

وأشار زادة إلى أنه سيتم تخصيص حوالي مليون يورو لهذا المشروع في الشهر المقبل، والذي يعتبر مشروع الطاقة الحرارية الأرضية الأول في البلاد، والذي سيدعم شبكة الكهرباء العامة، بحسب وكالة أنباء "فارس".

وقال محافظ أردبيل، أكبر بهنام جو، إن العمل متواصل على حفر آبار مشروع الطاقة الحرارية الأرضية ضمن جدول محدد، مبينا أن المرحلة الأولى من المشروع تتضمن إدخال 5 ميغاواط من الطاقة الكهربائية في شبكة كهرباء المحافظة الإيرانية.

وبين المحافظ في تصريحاته أن هذا المشروع يعتبرا "إنجازا لتوفير الطاقة وإنتاجها وأكبر مشروع في المنطقة من حيث إنتاج الكهرباء".

وبحسب تصريحات بنهام جو، ستصل قدرة توليد الكهرباء في المستقبل القريب إلى 35 ميغاواط، ستدعم شبكة الكهرباء في المحافظة.

وأكد بنهام شو أن هذا الشروع هو "تقنية وإنجاز عظيمين" لمحافظة أردبيل الإيرانية، ويعتبر مهما جدا من الناحية السياحية للمنطقة أيضا.

سبوتنيك