أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي - شعبة العلاقات العامة، في بلاغ لها انه: «ضمن إطار ملاحقة عصابات السلب التي تعمل على استدراج مواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال إيهامهم بتصريف عملة أجنبية بأسعار مغرية، بهدف سلبهم بقوة السلاح المبالغ المالية التي تكون بحوزتهم.

بتاريخ 10-10-2020، ونتيجة للمتابعة الميدانية والإستقصاءات والتحريات، التي قامت بها مفرزة استقصاء البقاع في وحدة الدرك الإقليمي، وبعد حصول عملية سلب في بلدة الوردانية - الشوف، من قبل شخصين على متن سيارة رباعية الدفع نوع «Chevrolet» «trailblazer»، لاذا بالفرار بعد تنفيذ العملية باتجاه منطقة البقاع. كمنت لهما قوة من المفرزة المذكورة عند حاجز «التويتي» - زحلة، وتمكنت من توقيفهما بمؤازرة من عناصر الحاجز، وهما: ع. س. (مواليد1983، لبناني)، ح. ف. (مواليد1986، لبناني).

بالتحقيق معهما، اعترفا بما نسب إليهما، وأن الموقوف الأول يشكل بالاشتراك مع آخرين (العمل جار لتوقيفهم) عصابة مسلحة، وكانوا يقومون باستدراج مواطنين بذريعة تصريف عملة أجنبية بأسعار مخفضة، ثم يسلبونهم أموالهم. وأنهم نفذوا سابقا عمليتي سلب بقوة السلاح في بلدة تعلبايا - البقاع، وبلغت المبالغ المسلوبة في العمليتين حوالى /61/ مليون ليرة لبنانية.

أجري المقتضى القانوني بحق الموقوفين، وأودعا القطعة المعنية، للتوسع بالتحقيق معهما، بناء على إشارة القضاء المختص.

تطلب المديرية العامة لقوى الامن الداخلي من المواطنين الكرام الحذر، وعدم الانجرار خلف هذه الحسابات والصفحات وإغراءاتها الاحتيالية، تجنبا للوقوع ضحية، ويكونون عرضة لعمليات سلب».