ربط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر تقديمه التهنئة للرئيس الأمريكي المنتخب باستكمال الإجراءات القانونية الخاصة بتحديده، مشددا على استعداد موسكو للعمل مع أي رئيس يختاره الأمريكيون.

وقال بوتين خلال مشاركته في برنامج على قناة "روسيا 1" التلفزيونية: "أريد أن أؤكد لكم: لا توجد هناك أية أسباب خفية وراء ذلك بمعنى أننا نفضل أحد المرشحين على الآخر، لا.. نحن ننتظر فقط نهاية المواجهة السياسية الداخلية" في الولايات المتحدة.

وأضاف أن الحديث يدور حول "الإجراءات الشكلية البحتة"، التي يجب إتمامها وفقا للممارسات المتبعة بموجب متطلبات القانون، وأنه لا يوجد أي دافع خفي هنا ولا شيء غير عادي أو يمكن أن يشكل أساسا لمواصلة تدهور العلاقات بيننا".

وأكد بوتين استعداد روسيا للعمل مع أي رئيس يحظى بثقة الشعب الأمريكي، ولكن يجب أن يتم تحديد الفائز إما وفقا للأعراف السياسية من خلال اعتراف أحد الطرفين بهزيمته أمام الطرف الآخر، أو من خلال احتساب نتائج الانتخابات النهائية بشكل شرعي وقانوني.

وتعليقا على سير العملية الانتخابية في الولايات المتحدة، قال بوتين إنه "من الواضح تماما للجميع في العالم، يبدو أنه أصبح واضحا للأمريكيين أيضا أن هناك مشاكل في النظام الانتخابي الأمريكي".

وأشار إلى أن نظام الانتخاب لعضوية المجمع الانتخابي قد يؤدي الى أنه الرئيس ينتخب بأصوات أغلبية أعضاء المجمع الانتخابي الذين لا يمثلون أغلبية الناخبين، ومثل هذا الأمر حدث في التاريخ الأمريكي ثلاث مرات.

وقال بوتين: "هل هذه الطريقة تتوافق مع الديمقراطية؟ هذا سؤال بديهي يطرح نفسه"، مشددا في الوقت نفسه على أن الشعب الأمريكي فقط هو الذي يقرر ما إذا كان هناك حاجة لتغيير شيء ما في هذا النظام.

وأكد بوتين أن وجود مشاكل "لا يمنح أي شخص الحق في توجيه أصابع الاتهام إلى عيوب الأنظمة السياسية الأخرى، بما في ذلك القانون الانتخابي"، وأضاف: "نعارض دائما التدخل في شؤوننا الداخلية، مثلما يفعله الأمريكيون أنفسهم أيضا".

وحسب النتائج المعلنة حتى الآن للانتخابات الرئاسية الأمريكية، فقد حصل الديمقراطي جو بايدن على 306 أصوات في المجمع الانتخابي، ما يضمن فوزه بالرئاسة، لكن الرئيس الحالي دونالد ترامب رفض الاعتراف بهزيمته وقدم دعاوى قضائية للطعن في نتائج الاقتراع في عدد من الولايات الحاسمة.

المصدر: وكالات