استقبل وزير الداخلية والبلديات العميد محمد فهمي بعد ظهر امس في مكتبه، رئيس حزب «التوحيد العربي» الوزير السابق وئام وهاب، وتم البحث في الاوضاع العامة والتطورات على الساحة الداخلية.

بعد اللقاء، قال وهاب: «احببت البحث معه في الموضوع القضائي والضجة التي اثيرت حوله. لدينا جميعا ملاحظات حول الخلل في الجسم القضائي، لاننا نريد قضاء سليما، ومعاليه يشاركنا الرأي ان في الجسم القضائي قضاة اكفاء ونزهاء وقراراتهم ممتازة. وما ذكره معاليه هو محط كلام وليس موقفا، ولكن نحن نعتبر ايضا ان هناك قضاة لا يقومون بواجبهم ومتخاذلون وجبناء ومرتشون، وهم لا يمثلون الجسم القضائي»، مضيفا «طالبت معاليه بضرورة خفض عدد حرس قوى الامن الداخلي لبعض السياسيين، لانني كمواطن لا اقبل ان تصرف الاموال العامة على هؤلاء الناس، لان اغلبيتهم يجب ان تكون اماكنهم في السجون والا يكونوا محميين من الدولة وعديدها، واعتقد ان 2000 عسكري يكلفون الدولة من 7 الى 8 مليارات ليرة شهريا، من الافضل ان يخدموا في مواقعهم في المخافر والفصائل التي تحتاجهم، افضل من خدمة السياسيين الذين يجب ان يكونوا في السجون، فالسياسي بامكانه تأمين أمنه من حسابه الخاص وليس من اموال الخزينة».