أعلنت حكومة جمهورية إفريقيا الوسطى عن صد قواتها هجوما شنته جماعات مسلحة، فجر اليوم الأربعاء، من أجل الاستيلاء على العاصمة بانغي.

وذكر رئيس وزراء إفريقيا الوسطى، فيرمين نغريبادا، على صفحته في "فيسبوك"، أن المسلحين الذين شنوا هجوما بأعداد كبيرة من عدة محاور على العاصمة "تم التصدي لهم بحزم"، مؤكدا أن العملية جارية لتطهير المناطق التي حاول المسلحون العودة عبرها إلى بانغي.

ودعا رئيس الحكومة المواطنين إلى التزام الهدوء وتصوير المسلحين إن كانوا متواجدين في مناطقهم ونشر هذه اللقطات في الإنترنت مع ذكر اسم الموقع، كي تستفيد أجهزة الأمن من هذه الصور.

ونقلت وكالة "رويترز" عن شاهد تأكيده دوي أصوات انفجارات في بانغي، وتحليق طائرات مروحية في أجواء المدينة لاحقا.

ولفتت "رويترز" إلى أن هذا الهجوم يشكل تصعيدا ملموسا في الصراع بين الحكومة والجماعات المتمردة الذي اندلع على خلفية الانتخابات المتنازع عليها، والتي نظمت في 27 ديسمبر الماضي، حيث هاجم المتمردون بلدات قريبة من بانغي، دون أن يتمكنوا من الوصول إلى العاصمة.

وقتل آلاف من مواطني البلاد واضطر أكثر من مليون آخرين إلى ترك ديارهم على خلفية موجة العنف التي تمر بها إفريقيا الوسطى منذ الإطاحة بحكومة الرئيس السابق فرانسوا بوزيزي في عام 2013.

المصدر: RT + رويترز