وقَّعت شركة "بايجويس" (Byju’s)، أكبر شركة ناشئة في مجال التعليم عبر الإنترنت في الهند، اتفاقاً للاستحواذ على شركة "أكاش اديوكيشنال سيرفيسس لميتد" (Aakash Educational Services Ltd) الرائدة في الإعداد للاختبارات التقليدية مقابل مليار دولار أمريكي، وفقاً لما ذكره مصدر مطَّلع على المحادثات.

وقال المصدر، الذي لم يرغب في الكشف عن هويته؛ لأنَّ المعلومات قيد السرية، إنَّ الصفقة ستكون واحدة من أكبر عمليات الاستحواذ في مجال تكنولوجيا التعليم في العالم، ومن المقرر أنَّ الانتهاء منها سيكون في غضون شهرين، أو في الأشهر الثلاثة القادمة.

ووفقاً لبنود الصفقة مع "بايجويس"، سيتخارج مؤسسو "أكاش"، وهم عائلة " تشودري" تماماً، في حين ستجري "بلاكستون" عملية مبادلة لجزء من حصة أسهمها البالغة 37.5% في "أكاش" بحصة في "بايجويس"، بحسب المصدر. وامتنعت متحدِّثة باسم "بايجويس" عن التعليق، في حين لم نتلقَ رداً على رسائل البريد الإلكتروني، والاتصالات الهاتفية بشركة "أكاش اديوكيشنال سيرفيسس"، ومقرُّها في نيودلهي، ورئيسها التنفيذي أكاش تشودري".

نمو قوي و70 مليون مستخدم

تقدَّر قيمة شركة "بايجويس" التي يقع مقرها في مدينة "بنغالور" بـ12 مليار دولار، وقد قامت بحملة لجمع التمويل، إذ أدى الوباء إلى زيادة الطلب على دروسها عبر الإنترنت. وتحظى ثاني أكبر شركة ناشئة في الهند بدعم من أمثال مبادرة "تشان زوكربيرغ" الخاصة بمؤسس شركة "فيسبوك" "مارك زوكربيرغ" ، وشركة "تايغر غلوبال مانجمنت"، وشركة "بوند كابيتال"، التي شاركت في تأسيسها "ماري ميكر"، المستثمرة الأمريكية في وادي السيليكون.

كما أسس "بايجو رافيندران" شركة "بايجويس"، وهو مدرس سابق، وابن لمعلمَين، الذي صمم تطبيقاً للهاتف الذكي في عام 2011. ويخدم التطبيق الطلاب من رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر، وقد أضاف أكثر من 5 ملايين مستخدم شهرياً. ويوجد في الهند حوالي 250 مليون طالب في الصفوف من رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر. ويوفِّر التطبيق دروساً في الرياضيات، والعلوم من خلال الرسوم المتحركة، وألعاب الفيديو.

كما سجَّل أكثر من 70 مليون مستخدم الدخول من أكثر من 1700 مدينة في جميع أنحاء البلاد، بحسب ما قالت شركة "بايجويس" في شهر سبتمبر الماضي، عندما أعلنت عن جولة جمع الأموال. ومن هؤلاء المستخدمين، يدفع أكثر من 4.5 مليون مستخدم رسوم اشتراك. وتستهدف الشركة مضاعفة إيراداتها إلى مليار دولار في السنة المالية الحالية المنتهية في مارس 2021.

خدمات التعليم عبر الإنترنت تزدهر

أصبح التعليم عبر الإنترنت أحد أكثر ساحات الاستثمار سخونة خلال فترة تفشي وباء كورونا، مما يجذب المستثمرين الذين يراهنون على أنَّ الإغلاق المطوَّل سيُدخل الآباء والأطفال في جميع أنحاء العالم في هذا النمط الصاعد. وهذا صحيح بشكل خاص في الهند؛ إذ تشجِّع ندرة المعلمين الجيدين، والمواد التعليمية الجيدة الطلاب على تجربة فصول افتراضية يسهل الوصول إليها على نطاق واسع. وجمعت شركة "بايجويس" نفسها مئات الملايين من الدولارات خلال العام الماضي من مستثمرين، بما في ذلك "بلاكروك"، و"سيلفر ليك"، و"تي رو برايس"، بينما حصلت "أنأكاديمي" (Unacademy) في شهر سبتمبر الماضي على تمويل في جولة بقيادة شركة "سوفت غروب" بقيمة 1.45 مليار دولار.

وفي حين ازدهرت الشركات الناشئة في مجال التعلم عبر الإنترنت، فقد تضرَّرت مراكز التدريس غير المتصلة بالإنترنت بشدة من الجائحة التي أغلقت المدارس، ومراكز التدريس منذ مارس من العام الماضي. وتدير شركة " أكاش اديوكيشنال سيرفيسس لميتد" المدعومة من مجموعة شركة "بلاكستون" معهد "أكاش"، الذي يضمُّ أكثر من 200 مركز تقليدي، إذ يقوم بالتدريس للطلاب لتأهيلهم للدخول إلى كليات النخبة في البلاد كالطب والهندسة. ويبلغ عدد الدراسين فيها أكثر من 250 ألف طالب، وفقاً لموقعها على الإنترنت.