اتهمت وزارة الخارجية الروسية مجددا، اليوم الأربعاء، شبكات التواصل الاجتماعي الأمريكية بالتعسف إزاء وسائل الإعلام الوطنية وممارسة الرقابة بحقها.

وأعربت الوزارة في تعليق نشرته على موقعها الإلكتروني بمناسبة يوم الصحافة الروسية، عن قلق موسكو إزاء "التعسف الذي ترتكبه المنصات الإلكترونية العالمية، وفي مقدمتها الأمريكية، إزاء وسائل الإعلام الوطنية".

وأشارت الوزارة إلى أن حجب المحتوى الإلكتروني الروسي قد اتخذ طابعا ممنهجا ويمثل "رقابة فادحة"، مضيفة أن موسكو تعتبره ممارسات مسيسة يكمن وراءها سعي الحكومة الأمريكية إلى إخلاء المجال الإعلامي العالمي من مصادر إخبارية "تمثل قراءة بديلة للأحداث في العالم وتتنافس مع وسائل الإعلام الرئيسية الغربية".

وتابعت الوزارة أن روسيا ستواصل طرح هذه المسألة في المنصات الدولية، معربة عن أمل موسكو في "تغلب مبادئ الديمقراطية الحقيقية وحرية التعبير".

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية طرحت مرارا مسألة الرقابة من قبل وشبكات التواصل الاجتماعي الأمريكية، مشيرة إلى التحيز السياسي لمنصات لكل من "فيسبوك" و"تويتر" و"إنستغرام".

المصدر: تاس