اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

نظم مكتب الشؤون البلدية لحركة "أمل"، لقاء مع رؤساء البلديات والاتحادات البلدية والمخاتير، في قاعة مركز قيادة إقليم البقاع في بعلبك، مع المعاون السياسي للرئيس نبيه بري النائب علي حسن خليل، بحضور وزير الزراعة والثقافة في حكومة تصريف الأعمال عباس مرتضى، النائب غازي زعيتر، محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، قائمقام الهرمل طلال قطايا، المسؤول المركزي لمكتب الشؤون البلدية المركزي بسام طليس، عضو المكتب السياسي طلال حاطوم، المسؤول التنظيمي للحركة في إقليم البقاع أسعد جعفر، ومسؤول العمل البلدي لحزب الله في البقاع الشيخ مهدي مصطفى.

وتحدث النائب خليل، فقال: "في كل مرة نقف على منبر البقاع نشعر بحجم المسؤولية والتقصير، نشعر أننا أمام النخبة التي أعطت وقدمت لهذا الوطن على كل المستويات، ولم نشعر يوما باكتفاء احتضان الدولة ومؤسساتها لها، في كل مرة نستعيد معا محطات نضال وجهاد طويل في سبيل قيامة هذا الوطن، وفي سبيل وحدته وعزته وتحرير أرضه وحماية مقاومته، نشعر كم قدمت هذه المنطقة من أجل أن نقف مرفوعي الرأس شامخين معتزين بانتمائنا لأرض استطاعت أن تبدل في مفاهيم القوة والضعف، وتأثيرها وصناعتها للمستقبل.

وأردف: "هناك فرصة اليوم أمامنا من بعض الدول المهتمة بلبنان، علينا ان نتطلع بإيجابية إلى موقف الدول التي دعمت أو التي عبرت عن استعدادها لمساعدة لبنان في أزمته، علينا ان نشعر بمسؤولية تجاه المؤسسات التي تطالب اليوم بالإسراع في الخروج من الأزمة السياسية للانتقال إلى المرحلة الجديدة التي نستطيع معها أن نرسم الخطط التفصيلية على أكثر من مستوى. للأسف نحن متشائمون من ما حصل في الأيام الماضية ونحن ندعو كل القوى دون استثناء، من نلتقي معه ومن نختلف معه، إلى إعادة النظر في موقفه، إلى الابتعاد عن الحسابات الخاصة وعن التوازنات التي يفترضها لحماية مصالحه، ونؤكد أن مصلحتنا هي في تشكيل سريع للحكومة وفي إقرار الخطط التي تنقذنا وتنصف شعبنا، شعبيتكم لا تبنى على الاعتراض، قوتكم الشعبية لا تبنى بالامتناع عن تأمين مصالح وحياة الناس".

الأكثر قراءة

الإنتخابات الرئاسيّة في «كوما المونديال»... جمود يستمرّ الى ما بعد رأس السنة مفاعيل الدولار الجمركي: الأسعار ترتفع بين ٢٠ و٥٠٪ بعد أيام مخاوف من تفلّت أمني... وإجراءات مُشدّدة قبل الأعياد