اقتحمت قوة خاصة جورجية، اليوم الثلاثاء 23 فبراير/شباط، مكتب حزب "الحركة الوطنية المتحدة" المعارض واحتجزت رئيسها نيكا ميليا.

وذكرت وكالة "سبوتنيك جوروجا" بانه تم تحشيد فرق شرطة الإسعاف والدوريات بالقرب من المكتب وهرعت القوات الخاصة إلى الغرفة التي كان فيها ميليا واحتجزته. وتم استخدم الغاز المسيل للدموع".

وأظهرت مشاهد نقلها التلفزيون في بث مباشر، نيكا ميليا زعيم "الحركة الوطنية المتحدة" أكبر الأحزاب المعارضة في البلاد، خلال اقتياده من مقر حزبه لوضعه في الحبس الاحتياطي قبل محاكمته.

والأمر باعتقال ميليا (41 عاما) يفاقم الأزمة السياسية التي تشهدها جورجيا منذ الانتخابات البرلمانية التي جرت في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

ودعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي الحكومة الجورجية إلى حل الأزمة سلميا وضمان بقاء النظام القضائي بعيدا عن الانحياز السياسي.