أعلن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية في بيان أن "الرئيس ميشال عون واللبنانية الأولى تلقيا اللقاح ضد "كورونا" مع عشرة من أعضاء الفريق اللصيق والملازم للرئيس الذين سجلوا أسماءهم وفقا للأصول على المنصة الخاصة بالتلقيح".

ودعا الرئيس عون اللبنانيين الى "الإقبال على تسجيل أسمائهم على المنصة لتلقي اللقاح والمساهمة في مكافحة انتشار الكورونا".

يذكر انه كانت سجلت خلال الفترة السابقة إصابات بفيروس "كورونا" في الفريق العامل المباشر مع رئيس الجمهورية.

وكانت أفادت معلومات صحفية، اليوم الثلاثاء أنّه "يوم الجمعة الفائت توجه فريق طبّي إلى القصر الجمهوري حيث جرى تلقيح رئيس الجمهورية وعقيلته و16 شخص من فريق الرئيس".

وصباح اليوم الثلاثاء، آثار خبر "تلقي عدد من النواب وموظفي البرلمان الذين تزيد أعمارهم عن 75 عاماً اللقاح"، ضجةً حيث أكّد رئيس اللجنة الوطنية للقاح كورونا عبد الرحمن البزري، خلال مداخلة له عبر قناة الـ"LBCI" أنه "سيعلن إستقالته من اللجنة الوطنية للقاح كورونا".

وأفادت معلومات "الجديد"، أنّ "النواب الذين تلقوا لقاح كورونا اليوم من داخل مجلس النواب"، وهم: "عبد الرحيم مراد، وهبي قاطيشا، مصطفى الحسيني، علي عسيران، نقولا نحاس، غازي زعيتر، إيلي الفرزلي، سليم سعادة، ياسين جابر، أنيس نصار، أسعد حردان، ميشال موسى، أنور الخليل، فايز غصن، وألبير منصور، إضافةً إلى الموظفين عدنان ضاهر، رياض غنام، محمد موسى، نقولا منسى، وسيمون معوض".

ولاحقًا، تراجع البزري عن قراره بالإستقالة وقال خلال مؤتمره الصحفي: "لا نهاجم من تلقى اللقاح بالشخصي، وردة فعلي الأولية على ما حصل كان الاستقالة لكن أعضاء اللجنة الوطنية للقاح كورونا قالوا إن استقالتي ستتسبب باستقالتهم أيضاً".