تجمع عدد من اهالي الطلاب اللبنانيين في الجامعات الاجنبية في شارع المصارف في طرابلس، وطلبوا من الموظفين في المصارف التي لم تلتزم قانون الدولار الطالبي بالاقفال. مؤكدين انهم «سيستمرون بالتصعيد» ان لم يطبق القانون لان مستقبل اولادهم بخطر، والجامعات تطلب منهم تسديد الاقساط فيما المصارف تمتنع عن تطبيق القانون وتحويل الاموال.

وختموا «مطلبنا يستند الى الحق والقانون والمصارف مصرة على عدم تطبيق القانون من هنا نسأل الاجهزة الامنية: من الاقوى؟ الحق والقانون ام المصارف؟ وللمصارف نقول سرقتم اموالنا لكن لن ندعكم تسرقون احلام ابنائنا ومستمرون بالضغط لتنفيذ القانون.