حقق اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو معدله التهديفي الأعلى هذا الموسم في الدوري الأميركي للمحترفين بكرة السلة بعد عودته من الإصابة، مسجلاً 49 نقطة لفريقه ميلووكي باكس ليمنحه فوزاً على بروكلين نتس 117-114.

ولم يكن تألق كيفن دورانت مع 42 نقطة كافياً لتجنيب بروكلين نتس الهزيمة، فيما مني لوس أنجليس ليكرز بخسارته الثالثة توالياً.

وتمكن اليوناني، أفضل لاعب في الدوري في الموسمين الماضيين، الذي تعافى من التواء في الكاحل الأيمن، من التغلب على دورانت في مباراة المنطقة الشرقية بين الفريقين الأكثر تسجيلاً في الدوري.

وقال أنتيتوكونمبو بعد المباراة: «الصورة التي كونتها هذه الليلة، هي ما أريد المضي قدماً فيه، لا يهم إذا سجلت 49 نقطة، لا يهمني ذلك، ما يهمني هو كيف هدأت، وكيف تمكنت من إيجاد زملائي في الفريق».

وأضاف: «ماذا لو أخطأت واحدة، اثنتان، ثلاثة، وكنت قادراً على العودة والمحاولة مرة أخرى، هذا ما أؤمن أنه يمكنني القيام به».

من جهته، عادل دورانت أعلى معدل له في الموسم مع 42 نقطة فيما سجل 10 مرتدات لصالح نتس الذي يحاول الانقضاض والتمسك بالصدارة خلال المراحل النهائية من الموسم العادي.

لكن أنتيتوكونمبو أكّد أنّه لم يكن في مبارزة تهديفية مع دورانت، وحاول فقط التركيز على نقاط القوة في لعبته.

وسيتواجه الفريقان مرة أخرى مساء الثلاثاء في ميلووكي، في منافسة يراها كثيرون بمثابة لمحة عمّا ستكون عليه الأدوار الاقصائية.

من جهة أخرى، سجل باسكال سياكام وكايل لوري ما مجموعه 76 نقطة، ليبقيا على آمال تورونتو رابتورز بالتأهل إلى الأدوار الإقصائية بعد فوزه على لوس أنجليس ليكرز  الذي شهد خروج نجمه ليبرون جيمس في الربع الرابع من المباراة 121-114.

وأنهى سياكام المباراة مع 39 نقطة (الأعلى له هذا الموسم) و13 مرتدة، فيما أحرز لوري 37 نقطة و11 تمريرة حاسمة في المباراة التي جمعت الفريقين اللذين فازا بالدوري خلال الموسمين الماضيين على التوالي.

وخسر ليكرز ست مباريات من أصل آخر سبع، وبات يعلم أن عودة جيمس إلى التشكيلة ليست الحل على الإطلاق.