واصلت الهند تسجيل أعداد كبيرة من الإصابات والوفيات جراء فيروس كورونا. وبينما يعتزم الاتحاد الأوروبي السماح بدخول المسافرين الأجانب الملقحين، تعيش الأرجنتين وضعا حرجا مع امتلاء مستشفياتها بالمرضى.

فقد أحصت السلطات الهندية، أمس الاثنين، 368 ألف إصابة جديدة بكورونا، وبذلك تسجل أكثر من 300 ألف إصابة لليوم الثاني عشر على التوالي، مما يرفع العدد الإجمالي للإصابات إلى نحو 20 مليونا.

كما سجلت أمس 3417 حالة وفاة جديدة مما يرفع إجمالي الوفيات في هذا البلد البالغ عدد سكانه 1.35 مليار نسمة، إلى 218 ألفا.

ومع استمرار تسارع تفشي الوباء -الذي تتهم حكومة ناريندرا مودي القومية الهندسية بالتسبب فيه من خلال السماح بالتجمعات السياسية والدينية الحاشدة- توفي الليلة الماضية 28 مريضا في مستشفيات بولايتي كارناتاكا ومادهيا براديش جراء نقص الأكسجين الطبي، وفقا لشبكة «إن دي تي في» التلفزيونية.

ويظل الوضع حرجا في الهند على الرغم من وصول مساعدات من دول غربية تضم مولدات أكسجين، وتسريع السلطات إمدادات الأكسجين إلى المناطق الأكثر تضررا، وزيادة على ذلك، تسبب نقص اللقاحات في إرجاء حملات تطعيم ضد فيروس كورونا كانت ستبدأ في ولايات هندية عدة.

ومنذ كانون الثاني الماضي، تلقى 10% من المواطنين الهنود جرعة لقاح، في حين أن نسبة من تلقوا جرعتين لا تتعادى 1.5%..

وبينما تستمر الأزمة في الهند مثيرة قلقا عالميا، تغلق المزيد من الدول، وآخرها تايوان، حدودها أمام المسافرين القادمين من الهند خشية تفشي الطفرة الهندية من الفيروس، والتي وصلت حتى الآن إلى 17 دولة.

 دخول الملقحين إلى أوروبا

على صعيد آخر، أوصت المفوضية الأوروبية أمس بالسماح بدخول المسافرين الذين تلقوا كامل جرعات اللقاحات المضادة لكورونا -التي أقرها الاتحاد الأوروبي - إلى دول الاتحاد.

وأفادت المفوضية في بيان لها بأنها «تقترح السماح بالدخول إلى الاتحاد الأوروبي ليس فقط للأشخاص القادمين من دول يعد الوضع الوبائي فيها جيدا، بل أيضا لأولئك الذين تلقوا الجرعة الأخيرة الموصى بها من اللقاحات التي أقرها الاتحاد الأوروبي».

 باكستان تغلق الحدود 

وفي الجوار، أغلقت باكستان الحدود البرية مع أفغانستان وإيران، كما قلصت عدد الرحلات الجوية الدولية تحسبا لأسابيع تُعتبر حاسمة في الحد من انتشار كورونا بين مواطنيها.

وتأتي الخطوة قبل حلول عيد الفطر الذي عادة ما يقترن بحركة كثيفة للسكان بين المدن والأرياف، وعودة المغتربين والعمال في الخارج.

 وضع صعب في الأرجنتين 

في الأرجنتين، تجاوزت الإصابات بفيروس كورونا 3 ملايين، رغم الإجراءات المشددة التي تتخذها الحكومة للحد من انتشار الوباء.

ويأتي ذلك بينما قال مسعفون إن المستشفيات أصبحت ممتلئة عن آخرها بالمصابين بفيروس كورونا.

وأمس الأول الأحد، سجلت الأرجنتين أكثر من 11 ألف إصابة جديدة بالفيروس، بالإضافة إلى 156 وفاة.

وقبل أيام، كشفت حكومة الرئيس ألبرتو فرنانديز عن إجراءات جديدة شملت فرض قيود أشد صرامة بعد تعرض البلاد لموجة ثانية من الوباء، واكتظاظ وحدات العناية المركزة بالمرضى، وتسجيل أرقام قياسية يومية على صعيد الإصابات والوفيات.

 الحصيلة عالميا 

عالميا، تجاوز عدد الإصابات اليوم 153.5 مليونا، وفق أحدث الأرقام التي ينشرها موقع «ورلدميتر» (Worldometer).

وبلغ عدد الوفيات 3 ملايين و27 ألفا، في حين ارتفع عدد المتعافين من المرض إلى 130 مليونا و880 ألفا، وفق المصدر نفسه.

وسجلت البرازيل -وهي من الدول الأكثر تضررا من الوباء- الأحد 1202 وفاة ونحو 29 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا.

وفي أوروبا، أحصت ألمانيا في الساعات الـ 24 الماضية أكثر من 9 آلاف إصابة، و84 حالة وفاة، بينما سجلت فرنسا نحو 10 آلاف إصابة و113 وفاة جديدة، وذلك في أقل عدد منذ تشرين الأول الماضي.

وبدأت فرنسا أمس في تخفيف إجراءات العزل العام المفروضة لمكافحة تفشي الوباء.

بدورها، سجلت بريطانيا الأحد 1671 إصابة جديدة بفيروس كورونا و14 وفاة، في حين أحصت روسيا أكثر من 8 آلاف إصابة جديدة بالفيروس و336 حالة وفاة.

أما تركيا فتشهد تراجعا للإصابات اليومية التي قفزت مؤخرا فقط إلى 60 ألفا، حيث أحصت السلطات خلال الساعات الـ24 الماضية 340 حالة وفاة و26 ألف إصابة، وذلك في ثالث أيام الإغلاق العام على مستوى البلاد، والذي يشمل فرض حظر تجول، وإغلاق المدارس والعديد من الشركات.

عربيا، سجلت مصر الأحد 1051 إصابة جديدة بفيروس كورونا و67 وفاة، في حين أحصت تونس 60 وفاة و1006 إصابات، في انحفاض ملموس مقارنة بالأيام الماضية.

 اللقاحات وحملات التطعيم

على صعيد اللقاحات، أعلن التحالف العالمي للقاحات والتحصين «غافي» المشرف على برنامج «كوفاكس» الدولي أنه تم التوقيع على اتفاق لشراء 500 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لكورونا التي تنتجها شركة «موديرنا» (Moderna) الأميركية.

وفيما يخص حملات التطعيم حول العالم، أعلنت اللجنة الطبية الوطنية في الصين أمس أنه تم حتى الآن تطعيم 275 مليون صيني باللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

وخلال يوم الأحد، حصل نحو 5 ملايين صيني على جرعة من اللقاحات.

وتتصدر الصين دول العالم من حيث عدد الجرعات التي تم إعطاؤها، تليها الولايات المتحدة ثم الهند والاتحاد الأوروبي وبريطانيا والبرازيل، فتركيا وإندونيسيا وروسيا.

وفي السياق، قالت جامعة «جونز هوبكنز» الأميركية، إن 1.16 مليار شخص حول العالم حصلوا على جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.