1- ما أعجبني نص قرأته، أو سمعته الا ورأيتني سائلا عن صاحبه، قبل ان اعلن رأيا أو اسجل اعجابا. فان لم يكن صاحب النص، في سيرته، على مستوى جمالية ما يكتب أحجمت وحزنت. فعندنا، ان لم يكن النص هو صاحبه ففي الامر تزوير ما، والتزوير بشاعة وتشويه للجمال. قاعدة الحكم التي لا تحتمل الخطأ، في الاجتماع كما في الادب، هي «من ثمارهم تعرفونهم»، لا من نصوصهم وان اعتبرت من ثمارهم. المجربون لا يخدعهم شكل الثمر من الخارج. فتجار السوق يعرضون الكثير من الثمر السقيط...

***

2- على ايقاع الاستنكار والشجب لما يجري في فلسطين هذه الايام، نقرأ ان «كل الشهادات العربية مزورة ما لم تحمل توقيع فلسطين وختم فلسطين».

***

3- افة الدين، في لبنان، كما في كل مكان، ان هناك متدينين لا يسألون، وان هناك، بالمقابل، مسؤولين في الدين «ليس لهم دين».

***

4- تلقينا، امس، ان الرفيق الشاعر فايز خضور فارقنا الى المقلب الاخر. فقرأنا، في النعي: «فايز خضور من ذاكرة النهضة الى ذاكرة الامة». والبقاء للامة.