أشار نائب وزير الخارجية الروسية، أندريه رودينكو، اليوم الخميس، إلى أن المنظمات الإرهابية الدولية تعزز وجودها شمالي أفغانستان نتيجة انسحاب القوات الأمريكية المتسرع من البلاد.

وأكّد رودينكو أن المقاطعات الشمالية من أفغانستان تتحول بسرعة إلى "بؤر ساخنة" جديدة، وأن حركة "طالبان" (المحظورة في روسيا) تسيطر بالفعل على كامل الحدود مع طاجيكستان.

وقال رودينكو في حديثه لوكالة "سبوتنيك": "إن عواقب الانسحاب المتسرع للقوات الأمريكية اتضحت لعدد من دول الناتو من أفغانستان، فالمقاطعات الشمالية التي كانت ذات يوم هادئة نسبيًا تتحول بسرعة إلى" بؤر ساخنة"، وتسيطر "طالبان" بشكل شبه كامل على الحدود مع طاجيكستان".

وأضاف: "إن العديد من المنظمات الإرهابية الدولية وعلى وجه الخصوص، تنظيم "داعش"، تعمل على تقوية مواقعها إضافة إلى فروع القاعدة (المحظورين في روسيا)".

ووفقًا لرودينكو، يتم جلب المقاتلين الإرهابيين الأجانب من مناطق الحرب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أفغانستان، مشيرا إلى أن "عملية تجنيد أشخاص من آسيا الوسطى في صفوف هذه المنظمات في مرحلة نشطة، وقد وصل إنتاج المخدرات إلى مستويات قياسية".

سبوتنيك