قال نائب وزير الخارجية الروسي، أندريه رودينكو، إن كييف تسعى الآن لصياغة مبادرات جديدة حول الوضع في منطقة دونباس، من أجل صرف الانتباه عن تقاعسها في تنفيذ اتفاقيات "مينسك -2".

وأوضح نائب وزير الخارجية الروسي أن كل ما تفعله كييف (أوكرانيا) يهدف إلى صرف النظر عن تقاعسها عن الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقيات مينسك و"رباعية نوماندي".

وأضاف الدبلوماسي الروسي أن فرنسا وألمانيا تساندان أوكرانيا في هذا المسار.

وقال رودينكو إنه خلافا لذلك، كيف يمكن تفسير حقيقة أن الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، قد أعلن عن فكرة إنشاء صيغة إضافية موازية لصيغة "نورماندي" للمفاوضات، وذلك ليس من خلال الحوار مع الشركاء، ولكن بالتواصل مع ممثلي وسائل الإعلام.

وأضاف رودينكو: "الدول الغربية، وفي المقام الأول شركاؤنا في صيغة نورماندي، ألمانيا وفرنسا، تلعب جنبا إلى جنب مع كييف، وتحاول تحميل روسيا المسؤولية الكاملة عن عدم إحراز تقدم في حل الصراع في دونباس".

المصدر: نوفوستي