اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن قصر الإليزيه، اليوم الجمعة، أن الرئيس الفرنسي، ايمانويل ماكرون، دعا نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال محادثة هاتفية لإطلاق سراح المعارض الروسي أليكسي نافالني.

وجاء في بيان القصر: "دعا رئيس الجمهورية مرة أخرى لإطلاق سراح أليكسي نافالني بعد مرور عام على محاولة القتل... وفقاً لقرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان".

كما أعرب ماكرون عن تمنياته بأن تجري الانتخابات البرلمانية الروسية المرتقبة في أيلول/سبتمبر وفقاً لمعايير منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وفي وقت سابق، أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن الدول الغربية تهدف إلى تقويض الاستقرار السياسي الداخلي في روسيا، قبل الانتخابات، بتوجيه اتهامات لا أساس لها، بشأن المواطن أليكسي نافالني ومواضيع أخرى. جهاز الأمن الفدرالي الروسي وهياكلنا الخاصة الأخرى، تعمل وتراقب مثل هذه التهديدات المتطرفة".

وأوضح لافروف أن لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي، وافقت، في 15 تموز/يوليو الجاري، على تقرير (وثيقة)، حول مستقبل العلاقات السياسية بين الاتحاد الأوروبي وروسيا، يدعو دول التكتل، إلى الاستعداد لعدم الاعتراف بنتائج انتخابات البرلمان الروسي، "في حال انتهاك المبادئ الديمقراطية".

وقال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في وقت سابق، أنه على روسيا تجنب العبارات الفارغة والشعبوية، خلال الحملة الانتخابية؛ مشيرا إلى أن الانتخابات البرلمانية الفدرالية ستجرى في الخريف القادم، وستجرى حملات انتخابية مهمة في المناطق.

وطالب بوتين بالتنافس بنزاهة وشفافية، واحترام جميع الخصوم، والتقيد الصارم بقواعد القانون والأخلاق السياسية.

هذا وسيتم إجراء الانتخابات القادمة في روسيا على مستويات مختلفة، بما فيها البرلمانية، في 19 أيلول/سبتمبر 2021، في يوم التصويت الموحد.

 سبوتنيك 

الأكثر قراءة

جنبلاط يحيد طائفته في مرحلة تصعيد عبر انفتاحه على حزب الله ازمة المصارف والمودعين قنبلة موقوتة... وميقاتي لا يريد عودة النازحين السوريين