1- ليس في الاحراج ما هو أشد ايلاما لصادق مع نفسه والناس من أن يرى نفسه مضطرا، مراعاة لغير اعتبار قاهر، الى ان لا يقول لمنافق كسياسي في لبنان، أو لكذاب كرجل دين يتخاشع كفريسي، ان لا يقول لاحدهما انه كذاب كبير وللاخر انه منافق أكبر.

***

2- فقدان الحياء من البلاء. يوما بعد اخر، ومع تردي الحال في البلاد، يكثر قليلو الحياء، عندنا. فما أكثر بلايانا.

***

3- مهما برع أصحاب المنطق الفئوي في الحجة والذريعة فمنطقهم يجافي السلامة، ينافي العدالة. عدالة الفئات افتئات.

4- الخارجون، منذ ايام، من نفق الى الحرية في فلسطين يفتحون للضوء مدخلا الى أنفاق ما نحن فيه.

الأكثر قراءة

«اسرائيل» تكشف موقف لبنان الضعيف في محادثات «الترسيم»: يخشون اميركا ! تحذير غربي من فراغ بعد الانتخابات... وطلب افادة جعجع في حادثة الطيونة ؟ حملة غربية ــ اسرائيلية «لشيطنة» حزب الله في ملف المرفأ والبيطار لا يتراجع